محليات

أمير منطقة نجران يفتتح مشاريع أمانة المنطقة بتكلفة تجاوزت 162 مليون ريال

صراحة – نجران :

نوه صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران، بما توليه القيادة الرشيدة – حفظها الله – من دعم واهتمام بالمشروعات التنموية التي تخدم المواطن والمقيم، وتسهم في رفع جودة الحياة بالمدن ضمن رؤية المملكة 2030.
جاء ذلك خلال افتتاحه اليوم بقاعة الاجتماعات في الإمارة، مشروعات أمانة المنطقة، بتكلفة تجاوزت 162 مليون ريال، بحضور معالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان الأستاذ ماجد عبدالله الحقيل.
وشملت 8 مشروعات للسفلتة والأرصفة والإنارة بقيمة اجمالية بلغت 100,742,298 مليون ريال، نفذت بعددٍ من الطرق الرئيسية والأحياء بجميع أرجاء المنطقة منها أحياء الشرفة، والحصين، والحضن، ونهوقة، ونهيقة، والجربة، والشبهان، ومراطة، وبنى سلمان، وأبا السعود، والقابل، والحمر، والقعصوم، والحصين، وسقام، ورجلا، وحي فواز، وأبا الرشاش، والغويلا، والحايرة، وتصلال، والخرعاء، إضافةً إلى تطوير وتهذيب الأحياء العشوائية وبعض الطرق الرئيسية بطول 130 كيلو متراً لجميع الطرق المنفذة، إلى جانب تركيب 2875 عمود إنارة مما يعزز تطوير تلك الطرق من التوسع العمراني والتجاري ويرفع من كفاءة الحركة المرورية بالمنطقة.
كما تضمنت 6 مشروعات لأنسنة المدن وجودة الحياة بقيمة إجمالية بلغت 62,223,629 مليون ريال، منها توسعة منتزه الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، وإنشاء وتهيئة 11 حديقة موزعة بأحياء المنطقة، ومشروع ممشى رجلا، ومشروع الحديقة الضوئية بمنتزه الملك فهد، وممشى الدوائر الحكومية ابتداءً من دوار المصمك بطول 2400 متر طولي، ومشروع تهذيب وتشجير الجزيرة الوسطية بطريق الملك عبدالعزيز، وتطوير وتجميل واجهات المنطقة الصناعية، حيث تحتوي تلك المشاريع على مسطحات خضراء تتجاوز 184270 متراً مسطحاً، ومشايات من الخرسانة المطبوعة والخرسانة الممشطة والإنترلوك تجاوزت 227797 متراً مسطحاً، فيما تم زراعة 47639 من الشجر والشجيرات، إلى جانب تركيب 995 عمود إنارة ديكوري بارتفاعات مختلفة، وتنفيذ العديد من دورات المياه في تلك الحدائق لخدمة زوارها، إضافةً إلى تركيب الكراسي والمصدات وسلال النفايات والمظلات، وخزانات الري ومضخات وشبكات الري في جميع تلك المشاريع بما يعزز جودة الحياة وتحسين المشهد الحضري وتحقيق سبل الرفاهية للمواطن والمقيم و الإسهام في زيادة الفرص الاستثمارية بالمنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى