محليات

اطلاق المرحلة الثانية لمشروع رفع كفاءة الطاقة في مباني جامعة الإمام عبد الرحمن

صراحة – الرياض : أطلقت الشركة الوطنية لخدمات كفاءة الطاقة “ترشيد” وجامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل بالدمام ممثلةً بالإدارة العامة للمشاريع والخدمات العامة، أعمال المرحلة الثانية لمشروع رفع كفاءة الطاقة في مباني ومرافق الجامعة.
وتهدف “ترشيد” من خلال المرحلة الثانية للمشروع إلى رفع كفاءة الطاقة وخفض استهلاكها في مباني ومرافق الجامعة كافة، وعددها 14 مبنى، والبالغ إجمالي مساحتها 175 ألف متر مربع، وذلك وفق أفضل المعايير العالمية.
وأوضحت “ترشيد”، أنه بالتعاون مع الإدارة العامة للمشاريع والخدمات العامة في جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام، تم إجراء المسوحات الميدانية والدراسات الفنية على المباني والمرافق الواقعة ضمن نطاق المرحلة الثانية للمشروع، وتبين أهمية العمل على رفع كفاءة الطاقة وخفض استهلاكها في المباني والمرافق التابعة للجامعة، وكذلك أهمية تطبيق 7 معايير رئيسة للرفع من كفاءة الطاقة؛ حيث تشمل أنظمة الـتحكم والتكييف والإضاءة.
وتتضمن المعايير تركيب نظام إدارة المبردات واستبدال بعض وحدات التكييف بأخرى مرشدة للطاقة وذات كفاءة أعلى، مع تركيب محركات ذات تردد متغير عليها (VFDs)، كما شملت المعايير استبدال بعض مضخات مياه التبريد، وتركيب أجهزة ذات تردد متغير تتحكم بمضخات المياه المبُردة، واستبدال محركات وحدات مناولة الهواء بأخرى مرشدة للطاقة، وربطها بنظام تشغيل محطة التبريد.
كما ستقوم “ترشيد” بتأهيل أنظمة الإضاءة عن طريق استبدال الإضاءة التقليدية الحالية بأنظمة (LED) الموفرة للطاقة وذات الأداء العالي في البيئة العملية، مع تركيب حساسات التحكم في المكاتب والمباني والمرافق التابعة للجامعة، وتركيب نظام التحكم بالمباني (BMS).
يشار إلى أن إجمالي استهلاك الكهرباء السنوي المستهدف في المشروع يبلغ حوالي 43 مليون كيلو واط ساعة سنويًا، ومن المتوقع أن ينخفض الاستهلاك بعد الانتهاء من أعمال إعادة التأهيل إلى حوالي 34 مليون كيلو واط ساعة سنويًا، أي بنسبة خفض مقدرة بـ 22%, وإضافةً إلى الأداء الأفضل لأجهزة التكييف والإضاءة؛ فإن نسبة التوفير المتوقعة من المشروع تعادل أكثر من 15 ألف برميل نفط مكافئ، وتفادي حوالي 5,400 طن متري من انبعاثات الكربون الضارة، أي ما يوازي الأثر البيئي لزراعة أكثر من 90 ألف شتلة.

الان .. تابعنا عبر تيليجرام 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى