محليات

البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يرعى احتفال أسبوع الأشخاص ذوي الإعاقة في المهرة

صراحة – الرياض : يرعى البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن احتفال أسبوع الأشخاص ذوي الإعاقة مع جمعية رعاية وتأهيل المعاقين حركيًا في محافظة المهرة، الذي يأتي تزامناً مع اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة، للإسهام في الحد من تحديات الإعاقة وإدماجهم اجتماعياً بصورة مستدامة بما يسهم في الارتقاء الاجتماعي والاقتصادي, بحضور مدير عام مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بمحافظة المهرة فايز علي سهيل بلحاف، والمدير التنفيذي لجمعية رعاية وتأهيل المعاقين حركياً بمحافظة المهرة محمد أحمد صالح جباز بلحاف، وممثل من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.
وأوضح مدير عام مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بمحافظة المهرة أن تخصيص يوم من قبل الأمم المتحدة للمعاقين دليل كبير على اهتمام المجتمع الدولي بهذه الشريحة, مبديًا سعادته بإقامة هذا الاحتفال، الذي يجني ثمار الاهتمام من خلال الدعم السخي المقدم من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن.
من جهته، عبر المدير التنفيذي لجمعية رعاية وتأهيل المعاقين حركياً بمحافظة المهرة عن شكره للبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن على دعم هذه الفعالية، مشيراً إلى إقامة أنشطة تساعد على حركة الأطفال ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى فعاليات أخرى قادمة.
وتتمثل رعاية البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن للاحتفال بأسبوع الأشخاص ذوي الإعاقة من أجل تقديم الرعاية الصحية بكفاءة وفاعلية عبر توفير الأدوات التي تتناسب مع احتياجاتهم وإسهاماً في بناء قدراتهم عبر الأنشطة المجتمعية المتنوعة التي تخدم 413 مستفيدًا ومستفيدةً من الأشخاص ذوي الإعاقة.
ويأخذ البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بالحسبان احتياجات فئة ذوي الإعاقة في شتى القطاعات الأساسية، ففي قطاع التعليم عمل البرنامج على إنشاء 27 مدرسة نموذجية توفر الاحتياجات التي تمكّن ذوي الإعاقة من استخدام مرافق المدرسة ة، حيث أُنشئت وفق أعلى المعايير والمواصفات؛ لخلق بيئة تعليمية مناسبة لهذه الفئة الغالية لتلائم قدراتهم واحتياجاتهم، بما ينمِّي مهاراتهم ومواهبهم، ويعزِّز من اندماجهم في المجتمع.
ويستفيد ذوو الإعاقة من المشاريع والمبادرات التنموية التي قدمها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في قطاع الصحة التي بلغت 25 مشروعاً ومبادرة تنموية، حيث قدم البرنامج دعماً لـ 17 مركزًا طبيًّا عبر توفير المعدات والأجهزة الطبية لها، وأسهمت في رفع من كفاءة الأداء وجودة الخدمات المقدمة لذوي الإعاقة ومختلف فئات المجتمع اليمني.
وأقام البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن (224) مشروعًا ومبادرة تنموية انعكست إيجابًا بشكل مباشر وغير مباشر على ذوي الإعاقة، نُفِّذَت في مختلف المحافظات اليمنية في (7) قطاعات أساسية،هي: التعليم، والصحة، والمياه، والطاقة، والنقل،والزراعة والثروة السمكية، وبناء قدرات المؤسسات الحكومية، بالإضافة إلى البرامج التنموية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى