محليات

“البلدية والإسكان” تستضيف الاجتماع الـ 20 لشؤون الإسكان بدول مجلس التعاون

صراحة – الرياض : استضافت وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، اليوم، الاجتماع العشرين لأصحاب السمو والمعالي الوزراء المعنيين بشؤون الإسكان في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، برئاسة معالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل، وذلك في فندق الفيرمونت بالعاصمة الرياض.

ويهدف الاجتماع الذي شهد حضور عدد من كبار المسؤولين في الوزارات المعنية بشؤون الإسكان في دول مجلس التعاون الخليجي، إلى مواصلة الجهود لتحقيق الأهداف المشتركة التي قام عليها مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وتعزيز جهود القطاعات الإسكانية الخليجية، ورفع كفاءة وجودة الخدمات المقدمة لمواطني دول الخليج.

وفي بداية الاجتماع رحب معالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان بالحضور، مبدياً سعادته باستضافة المملكة الاجتماع في دورته الحالية، ومؤكداً أن الاجتماع يأتي انعكاساً لاهتمام وتطلعات قادة دول مجلس التعاون الخليجي – حفظهم الله – لقطاع الإسكان وإيمانهم بدوره الحيوي في دفع عجلة التنمية المستدامة والنهضة العمرانية وما يعود به من نفع على جودة الحياة للمواطن الخليجي، كما أكد بأن كافة الإمكانات والجهود مُسخَّرة لتحقيق التطلعات والآمال المنشودة لمواكبة تنمية قطاع الإسكان بما يتلاءم مع التطور الدائم والعمل المتسارع لبناء المدن والضواحي السكنية وإقامة المشاريع والمجتمعات الإسكانية المتقدمة التي توفر للأسرة الخليجية حاجتها وكفايتها وتضمن جودة حياتها.

وأكَّد الحقيل، أن جهود العمل الخليجي المشترك في قطاع الإسكان خطت خطوات كبيرة في فترة قصيرة، وكان لها الأثر الواضح في مسيرة العمل الإسكاني بدول مجلس التعاون عبر (استراتيجية العمل الإسكاني المشترك) مما عزز تحقيق التوازن والاستدامة ورفع مستوى جودة المساكن والاستغلال الأمثل للإمكانات المتاحة وتضافر الجهود وتكاملها لدفع عجلة التنمية لقطاع الإسكان نحو آفاق أوسع.

وناقش قادة القطاع السكني بدول مجلس التعاون الخليجي خلال الاجتماع عدة محاور مهمة لتعزيز ما تحقق من نجاحات في مسيرة العمل الخليجي المشترك لقطاع الإسكان في دول المجلس، وفي مقدمتها جهود الإسكان في مواجهة تداعيات جائحة فايروس كورونا، وما تم في استراتيجية العمل الإسكاني المشترك، وسبل التعاون والتشارك لقواعد المعلومات الإسكانية الخليجية، والنظام العام الموحد لملاك العقارات، وسبل إبراز العمل الإسكاني الخليجي في المحافل الإقليمية، وجائزة مجلس التعاون في مجال الإسكان وغيرها من الملفات المشتركة التي من شأنها تطوير العمل الإسكاني الخليجي.

وفي نهاية الاجتماع أعلن أصحاب المعالي والسعادة الوزراء مباركتهم للفائزين بجائزة مجلس التعاون في مجال العمل الإسكاني في دورتها الرابعة لعامي 2021 -2022، حيث جاءت في المرتبة الأولى دولة الإمارات العربية المتحدة بمشروع أبو ظبي للإنارة الذكية، وفي المرتبة الثانية دولة الكويت بدراسة بحث “صرف مياه الأمطار والاستدامة “، كما حصلت دولة الكويت ايضاً على المرتبة الثالثة بمشروع “أفضل البُنى التحتية في مشاريع الإسكان القائمة” وقام أصحاب المعالي والسعادة الوزراء بتكريم المساهمين والداعمين لقطاع الإسكان من فئة القطاع الخاص، وفئة الأفراد أصحاب الأيادي البيضاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى