المقالات

الوعد مع سعد

المبادرات والمهارات: – المبادرة هي بند من بنود إدارة الأزمة تتقدم بها دوله وسيطه أو منظمه دوليه ويتم تكليف مجموعه من مديري الأزمات للإعداد لهذه الأزمة. لكن المشكلة التي تواجه مديري الأزمات هي تراجع أصحاب الأزمة عن بعض موافقاتهم ومواقفهم مما يفشل المبادرة سواءً كانت من دوله أو منظمه. وخاصه المنظمات أمثال الأمم المتحدة ومجلس الأمن والجامعة العربية وغيرها من المنظمات الشكلية التي لم تنجح في حل أي أزمة حقيقية حول العالم والأمثلة أمامنا كثيرة لأنها منظمات موجهه ومسيطر عليها من قبل الدول الأقوى وفي مقدمتها أمريكا. المبادرات يتحكم بها الأطراف الرئيسية في الدولة وهم من يوجه وفود المبادرة مما يحرج الوسيط وأكبر مثل حي هي المبادرة السعودية لحل الأزمة السودانية. وفدي الطرفين متواجدين في مدينة جده. واثناء توقيع بعض الاتفاقيات والقتال مستمر وعدم الالتزام بوقف إطلاق النار مما يتسبب في فشل المبادرة حتى وإن كانت مبادرة للعمل الانساني. المهاتره هي القبول بالوساطة للمجاملة فقط ومكانة الدولة صاحبة المبادرة. المهاتره هي القبول بالمقترح من الوسيط ثم التراجع أو عدم الوفاء. هذه من المعضلات التي يواجهها مديري الأزمات. المهاتره هي قبول الطرفين بالجلوس المباشر ثم التراجع وطلب محادثات غير مباشره مما يحرج الوسيط وتصبح المحادثات عن طريق الدوائر المغلقة وهنا تفقد الجدية والالتزام. المشكلة أن النية مبيته لدى الطرفين الجيش والدعم السريع وهي مواصلة القتال إما الموت أو الانتصار وخاصه بعد دخول القبائل في الصراع ودخول مجموعات مسلحة من الدول المجاورة واختلاط الحابل بالنابل. المبادرة السعودية لن تبقى على الطاولة طويلاً ما لم تلتزم الاطراف السودانية. القرار لدى السودانيون أنفسهم.

 

الدكتور / سعد بن عبدالعزيز العودة
أكاديمي وباحث مختص في إدارة الأزمات
15 مايو  2023 م 

للأطلاع على مقالات الكاتب ( أضغط هنا )  

 

سناب صحيفة صراحة الالكترونية
زر الذهاب إلى الأعلى