محليات

الرئيس التنفيذي لـ #هيئة_تطوير_عسير : نعمل على الاستفادة من المقومات الطبيعية والتراثية ومضاعفة الاستثمار السياحي

صراحة – واس: أكد الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير عسير المكلف المهندس هاشم الدباغ، أهمية الحفاظ على البيئة الطبيعية التي تتميز بها عسير خلال تنفيذ المشاريع السياحية الجديدة حيث سيتم المحافظة على ما نسبته 98 % من المكونات الطبيعية وهو أحد أهم مهام هيئة تطوير المنطقة إضافة إلى أدوارها الأخرى في تنمية جميع القطاعات السياحية والخدمية .

وقال في لقاء مفتوح نظمه نادي أبها الأدبي أمس ضمن فعالياته الرمضانية وأداره رئيس قسم السياحة بجامعة الملك خالد الدكتور حمود العسيري , ” إن من أبرز مستهدفات الهيئة هو أن تكون عسير وجهة سياحية طوال العام سواء في الصيف أو الشتاء وتفعيل المواسم والمهرجانات الجاذبة للزوار واستثمار التنوع الطبيعي الذي تتميز به عسير من الجبال إلى السواحل والصحاري بحيث يعيش السائح سواء من داخل المملكة أو خارجها تجربة إيجابية ومختلفة”.

وحول مقومات الاستثمار السياحي للقطاع الخاص في منطقة عسير ومستهدفاته ، أوضح الدباغ أن الرقم المستهدف في رؤية المملكة 2030 هو 6 مليارات ريال ، لكن الهيئة تعمل على زيادة هذا المستهدف إلى حوالي 9 مليارات ريال خلال الفترة نفسها ، من خلال توزيع المشاريع على الوجهات السياحية المختلفة وخاصة مرافق الإيواء السكني وتطوير المزارع السياحية وتحويلها الى وجهات وتفعيل نموذج السياحة الزراعية كذلك تخصيص وجهات ومنتجعات للاستشفاء والاستجمام ودعم المستثمرين في التصنيع والصحة والزراعة .

وعدّ استثمار الإرث الثقافي والتراثي العريق للمنطقة , من أبرز المقومات السياحية الفريدة ، إضافة الى سياحة الطبيعة والمغامرة التي تعتبر من عوامل الجذب المهمة ، كذلك تتميز عسير بالأكلات الشعبية التي حققت حضورا عالميا من خلال حصولها على جائزة “منطقة فنون الطهي العالمية لعام 2024م” .

من جهته تحدث مدير عام الوجهات السياحية في هيئة تطوير عسير حاتم الحربي عن دور أهالي المنطقة وخاصة فئة الشباب في تنفيذ الخطط والمستهدفات لتطوير القطاع السياحي ، مشيرا إلى أن الهيئة تستفيد كثيرا من الشباب الطموح والمحب للعمل، حيث يتم مشاركتهم في التخطيط والتنفيذ لجميع الفعاليات والأنشطة وتوفير فرص عمل حقيقية لهم في جميع المجالات ، مما يعطي أثرا اقتصاديا مهما .

وأبان أن التركيز في المرحلة الحالية على المدن والمواقع التي تشهد إقبالا كبيرا من السياح وتوفر البنية التحتية السياحية المناسبة التي تمت خلال أربعة عقود ماضية، لافتا إلى أنه تم رفع عدد الزوار في السنة الواحدة إلى أكثر من 900 ألف زائر ، مع العمل على تطوير وتأهيل جميع المحافظات في المنطقة لكي تحقق مستهدفات رؤية المملكة 2030 التي تؤكد استقطاب أكثر من 9 ملايين زائر كل عام.

زر الذهاب إلى الأعلى