محليات

السعودية تحتل المركز الأخير في الجهود المبذولة لحماية البيئة

صراحة – متابعات :

من بين 58 دولة صناعية صاعدة شملتها دراسة حديثة لمنظمة البيئة والتنمية “جيرمان ووتش” ، احتلت المملكة العربية السعودية المركز الأخير في الجهود المبذولة لحماية البيئة.

وأشار التقرير إلى أن أوروبا هي الأفضل على مستوى العالم من حيث الجهود المبذولة في حماية المناخ، وأفاد التقرير كذلك بعدم احتلال أي دولة في تقييم حماية المناخ هذا العام أي من المراكز الثلاثة الأولى، حيث يرى القائمون على الدراسة أنه لا يوجد دولة من الدول 58 الصناعية والصاعدة التي شملتهم الدراسة قاما بما يكفي للحد من تغير المناخ.

ووفقا لبيانات الدراسة التي نشرت نتائجها اليوم الاثنين على هامش مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في الدوحة، احتلت الدنمارك أفضل مرتبة في التقييم، بينما حلت السعودية في المرتبة الأخيرة.

ويجري الخبراء هذا التقييم بناء على نسبة انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري التي تنطلق من كل دولة ونسبة اعتمادها على الطاقة المتجددة وسياستها في حماية المناخ، ويستند الخبراء في الدراسة على بيانات أعدت عام 2010.

زر الذهاب إلى الأعلى