محليات

“الشؤون الدينية” تكثف الدروس العلمية في موسم الحج

صراحة – مكة المكرمة : كثفت رئاسة الشؤون الدينية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي، الدروس العلمية في موسم الحج؛ لإثراء تجربة ضيوف الرحمن، ونشر رسالة الحرمين الشريفين، وذلك بالتعاون مع هيئة كبار العلماء ورئاسة البحوث العلمية والإفتاء ؛ بإعداد برامج علمية نوعية في فقه المناسك والعلوم الشرعية؛ موجَّهة لقاصدي الحرمين الشريفين من الحجَّاج والعمَّار، وجدولت إلقاءها مع عدد من أصحاب المعالي أعضاء هيئة كبار العلماء في موسم حج ١٤٤٥هـ؛ لإثراء تجربة الأعداد المليونية من حجاج بيت الله الحرام، الذين تقاطروا على المدينتين المقدستين لأداء مناسك الحج.
وثمَّن معالي رئيس الشؤون الدينية للمسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ الدكتور: عبدالرحمن السديس؛ جهود هيئة كبار العلماء، ورئاسة البحوث العلمية والإفتاء، ممثلة في سماحة مفتي عام المملكة الشيخ: عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، وأصحاب المعالي أعضاء الهيئة، ودعمهم وتناغمهم مع رئاسة الشؤون الدينية في تفعيل خططها العلمية وإثرائها بالحرمين الشريفين، والعناية بضيوف الرحمن، عبر البرامج العلمية والتوجيهية النوعية والمناشط الفكرية المعززة للوسطية والتقارب المذهبي.
وأكد معاليه أن مشاركة أصحاب المعالي أعضاء هيئة كبار العلماء في برامج الرئاسة العلمية النوعية؛ تعد من الركائز في نشر رسالة الحرمين العلمية عالميًا، وإنجاح رحلة الحاج وإثرائه؛ ليعود إلى دياره بحج مبرور بإذن الله تعالى.
وكانت الرئاسة بالمسجد الحرام والمسجد النبوي وضعت ضمن مستهدفاتها الدينية في خطة موسم حج ١٤٤٥هـ؛ برامج علمية في فقه المناسك والعلوم الشرعية لعدد من أصحاب المعالي أعضاء هيئة كبار العلماء؛ لإثراء تجربة وفود الرحمن، وإيصال رسالة الإسلام الحق الوسط المعتدل، وبث قيمه وثوابته ومحاسنه، المنطلقة من التآخي والتعايش الإنساني، وتعظيم آثار شعيرة الحج، وإرساء مفاهيم الأذان به وإقامته، وتحقيق مقاصده وكلياته الكبرى، وتطويع التقانة والإعلام المرئي والمسموع والمكتوب والمنصات الرقمية؛ لإبلاغ رؤية ومستهدفات الرئاسة العلمية والفكرية لأكبر فئة من الحجاج والعمار وطلبة العلم والباحثين، وإيصال رسالة الحرمين الدينية الوسطية عالميًا.

زر الذهاب إلى الأعلى