محليات

“القرية الحجازية” تثري زوارها في بيت حائل بالإرث الثقافي القديم

سناب صحيفة صراحة الالكترونية

صراحة – واس
لفت جناح القرية الحجازية في فعاليات مهرجان “بيت حائل” المقام بمنتزه أجا بارك, زواره ‏وضيوفه خاصة من كبار السن الذي جسد أمامهم ثقافة التراث الحجازي المميز والممزوج ‏بالطابع الإسلامي؛ لتقدم نموذج الحياة القديمة والإرث التاريخي للمنطقة.‏
وشملت أجنحة القرية الحجازية 11 جناحاً متنوعاً, شملت معرض الصور التراثية وواقع الحياة القديمة الشعبية في مكة المكرمة، ‏وجناح “الكتاب” الذي يقدم أساليب طرق التعليم في القدم عن طريق الألواح الخشبية؛ ‏مما جذب العديد من الزوار ‏والإعجاب بما شاهدوه.
وخصصت القرية كذلك جناحاً لـ “السبحي” الذي استعرض فيه ‏أنواعاً عديدة من أشكال وألوان السبح التراثية الحجازية، وجناح “‏النحاس والانتيك” للزوار معروضاته التي تعود بنا لعقود سابقة ‏من قطع الأثاث المنزلي ‏الذي كان يتميز بها البيت الحجازي من الإنارة ‏مثل “الفانوس والأتاريك” التي كانت تتدلى من سقفها إضاءات ‏البيوت والشوارع قديماً، بالإضافة إلى قطع الأثاث الأخرى مثل ‏”صندوق السيسم‏، والهواتف والراديو، وكذلك أشكال من (الدلال‏‏) القديمة المصنوعة من النحاس, والمباخر ‏التراثية ‏المتنوعة، إلى جانب العديد من المنتجات التراثية الأخرى.
وعرض جناح ‏”الدكان‏” أشكالاً عديدة من المواد الغذائية والكماليات ‏بشكلها القديمة وطرق ‏قياس كمية المبيعات فيها عن طريق ‏”الميزان القديم” ‏والمكيال ( الصاع )‏، كما احتوى جناح “العطارة” على العديد من البهارات التي تشتهر بها مكة في حياتهم ‏القديمة‏، وفي جناح “القماش والملابس‏” تنوعت الأنماط في معروضاته، وأبرزت حياة العائلة ‏في القدم ‏وكيف كانت تعيش ببساطة ‏وطرق تجهيزها وخياطتها وتزيينها بالتطريز ‏لإبراز ‏التصاميم التراثية في مكة. ‏
فيما جاء جناح “الخوص” الذي يعرض فيها المشغولات اليدوية المرتبطة بالنخيل وهي حرفة قديمة تعتمد على شجرة النخيل ومن أشكالها السفرة والمراوح اليدوية والمكانس والسلة والقبعات، التي ما زالت تستخدم حتى الآن في بعض المناطق الزراعية‏.‏

زر الذهاب إلى الأعلى