المقالات

المرأه نصف والرجل نصف

التعليم بالمملكه العربيه السعوديه في عصره الذهبي بعيدًا عن الرتابه والتكرار، إدراج المواد التي تنعكس إيجابًا على حياة الطلاب والمجتمع قرار صادر من بُعد نظر وهذا ما نحتاجه،إدراج الموسيقى كأسلوب تعليمي فعّال في مناهجنا ثم بعد ذلك إدراج مناهج لتعزيز الصحه النفسيه لدى الطلاب ثم إدراج مادة تمكين المرأه التي ستحقق بدورها نقله نوعيه في التعليم في السعوديه،وهذه الماده سوف تصحح الكثيرمن الإعتقادات مثل إعتقاد أن النساء فريق والرجال فريق والحياة ساحة نِزال لا يعيش فيها الا من ينتصر ، ومثل إعتقاد أن حقوق المرأه هي تبرير للإنحلال والدليل اللواتي يتصدرن المشهد دائمًا تمامًا مثل التبرير لمن هم وراء كل قصص التعنيف للنساء بالدفاع عن الشرف أو تحت تأثير الإدمان أو مريض نفسيًا هذا النوع من الرجال لا يستحق أن يكون مقياس للبقيه وكذلك النساء لا يمكن أن تصنف حقوقهن بالإنحلالبسبب عينات قليله لا تمثل أهداف الأغلبيه، الدين الإسلامي دين المساواة والعدل فالمرأه نصف والرجل نصف والحياة مشاركة ، والعُرف  الذي لا يكون إمتدادًا للدين باطل.

الكاتبة / تغريد المحيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى