محليات

النسخه الثانيه.. محافظ الليث يقف على فعاليات سوق ليالي الليث الرمضانية

صراحة – مكة المكرمة
وقف محافظ الليث عمران بن حسن الزهراني، اليوم على الفعاليات الرمضانية المقامة في سوق ليالي الليث في نُسختها الثانية، يرافقه عدد من مديري ورؤساء الإدارات الحكومية وجهات القطاع الثالث غير الربحي.
واطَّلع محافظ الليث خلال جولته على عددٍ من الفعّاليات المتمثلة في مجموعةٍ من الأنشطة الثقافية والاجتماعية والرياضية التي ُصممت بطابعٍ رمضاني فريد ومميز، لتُحيي الموروث الثقافي التاريخيِّ المرتبط بشهر الصيام، وأكثر من 40 ركناً للأسر المنتجة.
وبيّن محافظ الليث أنَّ ما شاهده من جهودٍ تُقدمها بلدية محافظة الليث بالشّراكة مع مكتب وزارة البيئة والمياه والزراعة وجمعية رعاية الأيتام بالليث، وجمعية البر بالليث؛ والجهات ذات العلاقة تعكس تعاضدًا وتكاتفًا ارّتسمت من خلاله جمالية المكان والزمان، وساهمت بفتح آفاقٍ مُتنوعة لعمل الشباب والفتيات بمثل هذه المواقع، وأهمية تشّجيع مثل هذه الفعّاليات وتعزيزها، كونها تُمثّل وجهة سياحية تسويقية للمواطنين والمواطنات، مؤكداً حرص المحافظة على تحقيق توجهات القيادة الحكيمة بإيجاد مناشط تُسهم في رفع جودة الحياة، وتحقق رغبات المواطن والمقيم، بما يعود عليهم بالنفع والفائدة تماشيًا مع رؤية المملكة 2030.
من جانبه أوضح رئيس بلدية الليث المهندس عبدالله الزبيدي، أنّ البلدية هيأت جميع مرافق السوق الذي يقع على مساحة 6000م2، الذي يأتي ضمن اهتماماتها في إيجاد بيئة اجتماعية جاذبة ومحفزة، لتفعيل البرامج والأنشطة المُلائمة لروحانية هذا الشهر الفضيل.
وفي سياق مُتصل شَّهد محافظ “الليث‬” توقيع شراكة مجتمعية بين بلدية الليث وجمعية رعاية الأيتام تهدف إلى الإسهام في إنجاح مبادرة تمكين وعطاء المتمثلة في توفير حاضنات أعمال للمستفيدين؛ وكذلك تمكين أسر الأيتام المُنتجة في الفعاليات والمهرجانات، علاوةً على تقديم الحلول الابتكارية لمواجهة التحديات والاحتياجات التنمويِّة.

زر الذهاب إلى الأعلى