الاخبار الرياضية

“الوحدة” يجدد علاقته بنهائي “أغلى الكؤوس” بعد غياب 62 عاماً

صراحة – واس :

كتب فريق الوحدة سطوراً جديدة في تاريخه ببلوغه نهائي “كأس الملك” للمرة الأولى، بعد غياب 62 عاماً، بعد فوزه على النصر بقيادة نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو بهدف دون رد، في ثاني مباريات الدور نصف النهائي.
وأصبح الوحدة ثاني أطراف المباراة النهائية بعد الهلال الذي تأهل عقب فوزه على الاتحاد بهدف دون مقابل.
فريق الوحدة هذا الموسم جدد علاقته التاريخية مع بطولة كأس الملك لكرة القدم، إذ بلغ نهائي اللعبة للمرة الأولى منذ 62 عاماً، بعد فوزه على النصر في مفاجأة لم يتوقعها كثيرون، خصوصاً أن الوحدة أكمل المواجهة بعشرة لاعبين بعد طرد عبد الله الحافظ مدافع الفريق في الدقيقة 53.

ويحمل الوحدة لقب أول بطولة في تاريخ كأس الملك، وذلك في عام 1957 بعد فوزه على الاتحاد، في النهائي الذي جمع بينهما، برباعية نظيفة ، حيث أُقيمت المواجهة على ملعب الصبان بمدينة جدة.

وكانت بطولة كأس الملك في بداية انطلاقتها مقتصرة على أندية المنطقة الغربية، وذلك حتى عام 1960 ليشهد العام الذي يليه دخول بطل المنطقة الوسطى في المنافسة والمشاركة على الظفر بلقب الكأس.

ويملك فريق الوحدة لقبين من كأس الملك في رصيده، كان الأول في عام 1957 حينما كسب الاتحاد في النهائي، ثم عاد ليحقق اللقب الثاني له بعد 9 أعوام وتحديداً في عام 1966 حينما التقى فريق الاتفاق في نهائي البطولة الذي أُقيم في ملعب الصائغ بالعاصمة (الرياض)، وكسب الوحدة المواجهة بهدفين دون رد ليتوّج باللقب.

وتعدّ هذه المشاركة لفريق الوحدة رقم 35 في تاريخ بطولة كأس الملك، حيث يعد فريقا الأهلي والاتحاد أكثر الفرق مشاركة في المنافسة بعدد 38 مشاركة، يأتي خلفهما الهلال بعدد 36 مشاركة، ثم النصر والوحدة بعدد 35 مشاركة.
وغاب الوحدة عن المشاركة في بطولة كأس الملك (أغلى البطولات المحلية) في عدد من النسخ لظروف مختلفة، كانت آخرها نسخة العام الماضي لوجوده في دوري الدرجة الأولى، حيث نجح عبر تاريخه في بلوغ نهائي كأس الملك 7 مرات، حقق اللقب مرتين، وحل وصيفاً في 5 مرات بعد خسارته نهائي البطولة.

وكان آخر نهائي بلغه فريق الوحدة في عام 1970، حينما التقى الأهلي، لكنه خسر المواجهة التي أُقيمت على ملعب الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة (الرياض) بهدفين دون رد، لتصبح هذه المباراة آخر نهائي يبلغه الوحدة.

ولن يكون نهائي هذا العام هو الأول الذي يجمع بين الهلال ونظيره الوحدة، فقد سبق لهما أن التقيا في نسخة عام 1961 في ملعب الصائغ بالعاصمة (الرياض)، وحينها كسب الهلال المواجهة بنتيجة 3 – 2، وتوج باللقب.

وبعد عودة البطولة بهويتها الجديدة، نجح الوحدة في بلوغ دور نصف النهائي في نسخة 2011، والتقى الأهلي ذهاباً وإياباً، حيث انتهت مواجهة الذهاب التي أُقيمت في مكة المكرمة بالتعادل الإيجابي 2 – 2، قبل أن يخسر مواجهة الإياب برباعية مقابل هدف.

وفي بطولة كأس الملك بصورة عامة، فقد سبق أن التقى الهلال والوحدة في 7 مباريات، كان لفريق الهلال نصيب الأسد بتحقيق الفوز في 6 مباريات، في الوقت الذي حضر فيه التعادل مرة وحيدة، ولم يحقق الوحدة الفوز على الهلال في بطولة كأس الملك.
وستكون مواجهة نهائي البطولة هذا العام هي الثامنة التي تجمع بين الفريقين في نهائيات كأس الملك.

سناب صحيفة صراحة الالكترونية
زر الذهاب إلى الأعلى