مناطق

انطلاق أعمال ملتقى الخليج للأبحاث في دورته الحادية عشرة

صراحة – جدة :  بدأت اليوم أعمال الدورة الحادية عشرة لملتقى الخليج للأبحاث الذي ينظمه مركز الخليج للأبحاث بجدة وجامعة كامبريدج البريطانية عن بُعد ، بمشاركة معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، ومعالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، وتستمر فعالياته يومين.
وأوضح رئيس مركز الخليج للأبحاث الدكتور عبد العزيز بن عثمان بن صقر، أن الملتقى يأتي في وقت مهم لدول الخليج العربية خاصة، ولدول المنطقة بصفة عامة، حيث يواجه العالم تداعيات جائحة كورونا، مبيناً أن الملتقى يتضمن ورش عمل تقدم خلالها العشرات من الأوراق البحثية المتعلقة بالشأن الخليجي.
وأضاف بأنه جرى تخصيص محاور جديدة في الدورة الحالية تتناول التأثيرات الاقتصادية الناتجة عن جائحة فيروس كورونا على دول مجلس التعاون الخليجي، وآفاق الطاقة في دول المجلس، والعلاقات الخليجية ـ الأمريكية ، ومحور الطاقة وتغيّر المناخ ، والتحديات والفرص في منطقة الخليج ـ أوروبا ، والفن والمتاحف ، والمبادرات الثقافية في الخليج العربي ، وأسواق العمل الخليجية ، وتداعيات جائحة كورونا الصحية والاجتماعية والاقتصادية.
وأكد الدكتور عبد العزيز بن صقر أهمية نشر مخرجات ملتقى الخليج للأبحاث سواءً النشر العلمي وتوثيق الدراسات والأبحاث المقدمة من الباحثين، أو نشر هذه المخرجات عبر وسائل الإعلام للاطلاع عليها والاستفادة منها، لافتا الانتباه إلى أن مركز الخليج للأبحاث يتيح جميع الدراسات والأبحاث لمن يريد الاطلاع سواء عبر موقعه الإلكتروني، أو من خلال الكتب الموجودة في مقره الرئيسي بجدة.
الجدير بالذكر أن مركز الخليج للأبحاث ينظم مؤتمره السنوي (ملتقى الخليج للأبحاث) منذ عام 2010م، في إطار التعاون القائم بين المركز وجامعة كامبريدج البريطانية، في مجال إجراء الأبحاث والدراسات المتخصصة عن منطقة الخليج، وبحضور نخبة من المسؤولين من دول الخليج والمملكة المتحدة، وبمشاركة باحثين وأكاديميين من جميع قارات العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com