المنوعات

بالصور.. آلاف القطع التراثية تُبرز تاريخ جازان وحضارتها القديمة بمتحف جازان

صراحة – واس: تبرز المتاحف الخاصة في منطقة جازان بوصفها مراكز ثقافية تقدم تاريخ المنطقة وتراثها القديم أمام الباحثين والمهتمين بالدلائل القديمة للاستيطان البشري في المنطقة الذي يعود لآلاف السنين .

ويضم “متحف جازان” للباحث الدكتور علي بن محمد العواجي آلاف القطع التراثية التاريخية التي تدل على قدم وعراقة الحضارة في منطقة جازان الممتدة عبر العصور التاريخية المختلفة منذ العصر البرونزي والعصر الحجري ، وصولًا إلى العصور التاريخية قبل الجاهلية والعصر الإسلامي .

وتبرز في المتحف أوعية ومطاحن مختلفة من العصور الحجرية ، وسُرج من عصور قبل الميلاد ، وفؤوس وأدوات حجرية تليدة ، ونقوشات صخرية شكّلت وجوهًا بشرية وحيوانات وطيورًا ، إلى جانب نقوش صخرية للبرق ، ومنحوتات صخرية أخرى للشمس والقمر ، وأوانٍ فخارية ومباخر من عصور قبل الميلاد ، حيث تؤكد تلك الأدوات التراثية وفقًا للمتخصص في التاريخ الدكتور العواجي أن منطقة جازان تمتلك إرثًا حضاريًا عريقاً موغلاً في القدم منذ العصور الحجرية القديمة .

ومن القطع التراثية المحفوظة بالمتحف الواقع بمدينة جيزان، العديد من الأدوات الطبية المستخدمة في العصور الإسلامية المتعاقبة ومنها أدوات الجراحة وغيرها، إلى جانب أدوات فخارية من العصر الإسلامي والعباسي ، وكذلك عملات من العصور الإسلامية منها دينار ضُرب في مدينة بيش في العهد العباسي عام 346 هـ ، ودينار آخر ضُرب في مدينة عثّر – القريبة من صبيا – وهي ميناء تاريخي في العهد العباسي عام 338هـ .

وأمضى الدكتور العواجي نحو عقدين من الزمن يجوب جبال المنطقة وسهولها ووديانها يجمع تلك القطع التراثية النادرة ، فحوّل جزءًا من منزله لمتحف متاح أمام الزائرين والباحثين ، ممارسًا شغفه في التعريف بالتراث العريق التي تمتلكه منطقة جازان ، والفنون الإبداعية التي سطّرها الأولون بنقوشات وتشكيلات صخرية بديعة لدلائل الحياة من حولهم آنذاك .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com