مناطق

“بيئة القصيم” تستعرض إحصائيات انتاجية مهرجانات التمور خلال ملتقى مبادرة أرض النخيل

صراحة – بريدة :  يُشارك فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة القصيم في ملتقى ومعرض مبادرة أرض النخيل المقام حالياً بمركز الملك خالد الحضاري بمدينة بريدة، بإشراف من إمارة المنطقة، وعدد من القطاعات ذات العلاقة, حيث يستعرض لزوار الملتقى إحصائيات النخيل ومهرجانات التمور بالمنطقة وطرق معالجة النخيل ومكافحة “سوسة النخيل الحمراء” وأسباب انتشارها.
ويُقدّم المعرض للمزارعين والزوار والمهتمين إحصائيات النخيل وما تنتجه في منطقة القصيم، حيث تشمل 12,327 مزرعة منتشرة بالمنطقة بداخلها 7,171,005 نخلات تنتج 372 ألف طن سنوياً، بالإضافة إلى إحصائيات مهرجانات التمور المقامة بمدينة بريدة ومحافظات عنيزة والمذنب والبكيرية التي اشتملت على استقبالها لأكثر من 32 مليون عبوة بمدينة بريدة, و3 ملايين عبوة بمحافظة عنيزة, و2 مليون عبوة بمحافظة المذنب, و1,9 ملايين عبوة بمحافظة البكيرية، وأهم عمليات مراقبة حشرة “سوسة النخيل الحمراء” ومراحل حياتها وطرق مكافحتها والتواصل مع المهتمين في القطاع الزراعي في سبيل تعزيز دور النخلة ومنتجها المهم والمحافظة على النخيل من الآفات ومكافحتها في شتى الطرق والوسائل واطلاع المزارعين على الممارسات الزراعية الجيدة والآمنة, كما يضم المعرض أهم منتجات النخلة وفوائد التمور المتعددة للإنسان، بالإضافة إلى استعراض عدد من المجسمات لها.
ويستعرض فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة القصيم من خلال المعرض المنتجات الثانوية للتمور والصناعات التحويلية التي تستخرج من النخلة وثمارها من الدبس وصناعة الخل والخميرة والمربيات، كما تمتد أيضاً إلى صناعة الأعلاف, بالإضافة إلى استخدام جذوع النخيل في صناعة الأثاث والخشب ودعامات الأسقف، والليف الذي يستفاد منه في صناعة الحبال والفرش والدواسات، وصناعة التربة الصناعية وغيرها من الصناعات التحويلية النافعة.

الان .. تابعنا عبر تيليجرام 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى