المقالات

خالد بن سعد المقرن رجل البناء والتطوير

خطت جامعة المجمعة خطوات متقدمة في البناء والتطوير بشكل تسارعي مذهل منذ إنشائها,
جاء ذلك نتيجة الدعم المستمر واللامحدود من حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ال سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز أل سعود حفظهما الله وبإشراف معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد أل الشيخ سلمه الله وبمتابعة وتنفيذ معالي رئيس جامعة المجمعة السابق الدكتور خالد بن سعد المقرن

ومن خلال مسيرة إنجازات جامعة المجمعة في إثني عشر عاماً والتي بدأت بصدور القرار الملكي بتاريخ 3-9-1430 هجريا بإنشاء جامعة المجمعة
حيث كان معالي الدكتور خالد المقرن الرجل الذي يبادر ويرسم الخطط وينفذ المهام ويتابع جميع أعمال مسيرة الريادة بالجامعة.
لن نستطيع أن نحصي ما تم إنجازه، ولكننا سنسرد لكم بعضنا منها وهو غيض من فيض:
حصول الجامعة على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي الكامل لمدة سبع سنوات ، تدشين جميع مباني الجامعة لجميع الكليات بقسميهما للطلاب والطالبات كما تم تخريج عدة دفعات عديدة لطلابها وفتح باب الدراسات العليا داخلياً لبرامج الماجستير لعدة تخصصات طبية وغيرها من التخصصات الأخرى.

كما ساهمت جامعة المجمعة في عدة حقول لخدمة المجتمع من خلال عدة برامج تدريبة معتمدة تم تنفيذها بإشراف ومتابعة معالي مدير الجامعة ومن خلال عمادة خدمة المجتمع.

وقد حصلت الجامعة على عدة جوائز محليا وإقليميا ودوليا
وحصدت جوائز ومراكز متقدمة في مجال الاختراعات والابتكارات في مجلات طبية وإلكترونية وتقنية وصناعية وحصول بعضها على وثيقة منح دولية .
جهود الجامعة لم تتوقف عند هذا الحد بل ساهمت بإنشاء عدة كراسي بحثية وتأسيس عدة جمعيات داخل الجامعة وفي خدمة المجتمع من خلال الخدمات الطبية المتنقلة وقد تم تأسيس عيادات طبية متخصصة بالجامعة بمختلف التخصصات.

كما تضم جامعة المجمعة عدة فروع لها في عدة مناطق مختلفة في نطاقها الجغرافي بمختلف التخصصات
كل هذا جاء بتوفيق الله وجهود الرجال المخلصين بقيادة معالي رئيس جامعة المجمعة السابق الأستاذ الدكتور خالد بن سعد المقرن وحسن إدارته في تأليف القلوب بين جميع أعضاء هيئة التدريس والموظفين حيث استطاع أن يكون منهم نسيجا واحدا متلائما استعان به في تحقيق هذه الإنجازات بعمل مؤسسي لخدمة الوطن في بناء الصرح التعليمي الممثل بجامعة المجمعة.

أصفه بإنه رجل دولة إمتطى قيادة الميدان الأكاديمي بكل براعة و إقتدار ، أحدث نقلةً نوعية و رؤية مختلفة للجامعة ، جعلت منها نموذج متميز بين الجامعات السعودية
لن نستطيع أن نوفي معالي الدكتور خالد المقرن حقه، ولكننا نحيله إلي الله ليجزيه عن كل ما قدمه لمليكة ولوطنه بإخلاص وتفاني خير الجزاء.

أ.د. رائد بن سليم عبد القادر البرادعي
كلية العلوم الطبية التطبيقية
بجامعة المجمعة

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com