محليات

خلال أعمال الجلسة الثانية للحوار المشترك.. الاتحاد الأوروبي يشيد بوساطة ولي العهد المتعلقة بالأسرى

صراحة – الرياض : رأست رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتورة هلا بنت مزيد التويجري، الجانب السعودي في أعمال الجلسة الثانية للحوار المشترك بين المملكة العربية السعودية والاتحاد الأوروبي والتي استضافتها هيئة حقوق الإنسان بحضور رئيس الجانب الأوروبي الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان السيد إيمون غيلمور.

وأوضحت، الدكتورة هلا بنت مزيد التويجري أن المملكة تشهد في ضوء رؤيتها الطموحة إصلاحاتٍ كبيرة وتاريخية في مجال حقوق الإنسان؛ انطلاقاً من قيمها الراسخة، وإعمالاً لالتزاماتها الوطنية والدولية، مؤكدةً أن المملكة عملت على تطوير منظومتها التشريعية من خلال مراجعة وإصدار العديد من التشريعات، ومن ذلك التشريعات التي أعلن عنها سمو ولي العهد، ، مبينةً أن المملكة في سياق اهتماها بتعزيز وحماية حقوق الإنسان في جميع مراحل حياته، أصدرت نظام حقوق كبار السن، ونظام حماية البيانات الشخصية، ويعد هذا النظام أحد مكونات الإطار القانوني لحماية الحق في الخصوصية.

ونوهت الدكتورة التويجري أن المملكة اتخذت العديد من التدابير الرامية إلى بلوغ أفضل المستويات في مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص، مبرزةً ما تحقق في مجال حقوق المرأة في المملكة من تطورات شملت الجوانب التشريعية والقضائية والإجرائية والإدارية وغيرها، مبينةً أن تمكين المرأة السعودية وإشراكها شمل توليها المناصب القيادية ومراكز صناعة القرار، وإشراكها كعُنصر أساسي وفاعِل في المجالات القضائية، والقانونية، والعسكرية، والأمنية، والدبلوماسية، والعديد من المجالس، كمجلس الشورى الذي تشغل النساء نسبة (20%) من أعضائه، ومجلس هيئة حقوق الإنسان الذي تشغل النساء نسبة (50%) من أعضائه، موضحة أنه فيما يتعلق بحقوق الطفل فقد صدرت السياسة الوطنية لمنع عمل الأطفال بهدف توفير بيئة آمنة تدعم الطفولة للوصول إلى مجتمع يتمتع فيه الأطفال بجميع حقوقهم، كما تم إطلاق مبادرة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز لحماية الأطفال في العالم السيبراني، بهدف مواجهة التهديدات السيبرانية المتزايدة التي تستهدف الأطفال.

وقالت معالي رئيس هيئة حقوق الإنسان: إن المملكة التزمت بتوفير بيئة سليمة، ومواجهة التحدّيات المُتزايدة للتغيُّر المناخي، وفي هذا الإطار تم إطلاق مبادرة “السعودية الخضراء” وإطلاق مبادرة “الشرق الأوسط الأخضر” ضمن سعي المملكة لتعزيز شراكتها إقليمياً ودوليا في مواجهة التحديات البيئية والتغلب عليها.

من جانبه، نوه وفد الاتحاد الأوروبي برئاسة الممثل الخاص للاتحاد الأوروبي لحقوق الإنسان إيمون غيلمور بوساطة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد رئيس مجلس الوزراء -حفظه الله- المتعلقة بالأسرى، مشيداً بالتقدم الذي أحرزته المملكة في مجال حقوق الإنسان، موضحاً أن التعاون معها في الوقت الحالي أفضل من أي وقتٍ مضى في العديد من المجالات.

وأشاد بتفاعل المملكة الايجابي في الحوار المشترك بين المملكة والاتحاد الأوروبي، والإصلاحات المتحققة في مجال حقوق الإنسان في المملكة وبخاصة في مجال حقوق المرأة، بما في ذلك نسبة المرأة في سوق العمل، والتشريعات القضائية.

حضر الاجتماع سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الاتحاد الأوروبي سعد بن محمد العريفي، وعددٌ من أعضاء مجلس هيئة حقوق الإنسان وسفير الاتحاد الأوروبي لدى المملكة باتريك سيمونيه والسيدة لويزا راجير رئيس قسم حقوق الإنسان، والسيدة أنا ماريا بانجيو تاكوبولو رئيس شعبة الجزيرة العربية والعراق بالدائرة الأوروبية للعمل الخارجي، والسيد الفارو بينلوخ ميراندا، مسؤول المكتب بالمملكة وعدد من ممثلي بعثات دول الاتحاد الأوروبي بالمملكة.

الان .. تابعنا عبر تيليجرام 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى