محليات

خلال وقوفه على الخدمات المقدمة في مدينة الحجاج .. أمير تبوك يشيد بتفاني المتطوعات في خدمة ضيوف الرحمن

صراحة – تبوك: أشاد صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك المشرف العام على أعمال الحج بالمنطقة، بدور المرأة السعودية وتفانيها في خدمة ضيوف الرحمن بكل احترافية وشعف، ووجودها ضمن كافة الجهات العاملة ذات العلاقة في مدينة الحجاج بمنفذ حالة عمار، وقال سموه :” لقد أبهرني ما شاهدته من تفاني بناتنا المتطوعات في خدمتهم لضيوف الرحمن القادمين لأداء مناسك الحج مروراً بمدينة الحجاج بحالة عمار، حيث يقطعن ما يتجاوز الـ 200 كم يومياً ذهاباً وإيابا دون كللِ أو ملل، لمشاركة مختلف القطاعات هذا الأجر العظيم، والعمل النبيل، وعلى أعلى مستوى من الاحترافية في العمل، والقدرة على تقديم السمعة الطيبة لبلادهم ، معرباً سموه عن فخره واعتزازه بهن وبما يقدمون من أعمالِ جليلة، كما أشاد سموه بجهود كافة العاملين في مدينة الحجاج بالمنفذ على ما يقدمونه من خدمات وتسهيلات لضيوف الرحمن منذ لحظة وصولهم للمنفذ وحتى مغادرتهم، وصولا -بمشيئة الله – للمشاعر المقدسة. منوهاً سموه بالإمكانات التي سخرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – لخدمة ضيوف الرحمن . جاء ذلك خلال وقوف سموه مساء أمس، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سعود بن عبدالله الفيصل بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة، على كافة الخدمات والإمكانات التي جندتها الأجهزة الحكومية المدنية والعسكرية في مدينة الحجاج بمنفذ حالة عمار لخدمة ضيوف الرحمن القادمين عبر المنفذ من مختلف الدول لأداء فريضة الحج لهذا العام 1445هـ، وفور وصول سموه مدينة الحجاج بمنفذ حالة عمار، عزف السلام الملكي ، ثم تفقد سموه قوة أمن الحج بقطاع حرس الحدود بحالة عمار  ، بعد ذلك شاهد سموه إسهامات الفرق التطوعية بمنطقة تبوك، مشيداً بجهود المتطوعين والمتطوعات وجميع العاملين في خدمة الحجيج، ثم توجّه سمو أمير منطقة تبوك إلى صالة إنهاء إجراءات القدوم والمغادرة للحجاج، حيث أطلع على الخدمات الصحية والهلال الأحمر ، والخدمات التي تقدم للحجاج من قبل الجوازات، والجمارك ، بالإضافة إلى القطاعات الأخرى المشاركة بأعمال الحج بالمنفذ ، والتقى سموه بالعاملون فيها ،مشيداً سموه بالجهود التي يقدمونها، ثم التقى سموه بعد ذلك بعدد من الحجاج القادمين عبر منفذ حالة عمار الذين أعربوا لسموه عن شكرهم وامتنانهم على كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال التي قوبلوا فيها إلى جانب التسهيلات الكبيرة والإجراءات الميسرة التي حظيوا بها منذ لحظة وصولهم للمنفذ ، سائلين المولى القدير أن يجزي المملكة وحكومتها الرشيدة – خير الجزاء – على ما يقدمونه من خدمات لضيوف بيت الله الحرام. عقب ذلك التقى الأمير فهد بن سلطان بحضور سمو نائبه ، بالعاملين في مدينة الحجاج ، مثنياً سموه على جهود الجميع .

زر الذهاب إلى الأعلى