محليات

“سدايا” تنال شهادة الآيزو “iso 42001” العالمية نظير تطبيق أنظمة إدارة الذكاء الاصطناعي

صراحة – واس
حصلت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” على شهادة الآيزو في أنظمة إدارة الذكاء الاصطناعى وفق المواصفة الدولية “ISO 42001″، لعام 2024م نظير تطبيقها مجموعة من المعايير المتعلقة بالذكاء الاصطناعي.
وتوجت “سدايا” بهذه الشهادة العالمية إثر تبنيها أفضل المعايير والممارسات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي في عدة جوانب منها: التخطيط وإدارة الموارد وحوكمة العمليات وإدارة المخاطر والفرص، وتحليل التأثيرات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي وتحقيق التوازن بين الابتكار والحوكمة والتكامل مع التشريعات المتعلقة بإدارة البيانات وتقنية المعلومات والتقييم والتحسين المستمر لنظام إدارة الذكاء الاصطناعي.
وتعد مواصفة الآيزو “ISO 42001” أول مواصفة لنظام إدارة الذكاء الاصطناعي في العالم تحدد متطلبات الإنشاء والتنفيذ والتحسين والمحافظة على نظام إدارة الذكاء الاصطناعي وتوفّر هذه المواصفة إرشادات قيمة لهذا المجال التقني سريع التغير، وتتناول التحديات التي يفرضها الذكاء الاصطناعي في وقتنا الحاضر، مثل: القيم الأخلاقية، والشفافية، والتعلم المستمر، إلى جانب تحديد طريقة منظمة لإدارة المخاطر والفرص المرتبطة بالذكاء الاصطناعي، وتحقيق التوازن بين الابتكار والحوكمة في الجهات التي تتبنى تقنيات الذكاء الاصطناعي في مهام عملها.
وتخدم مثل هذه الشهادات رفع مستوى جودة إدارة أنظمة الذكاء الاصطناعي. كما يدعم تطبيق التوجه العالمي في إنشاء مراكز ومعاهد لسلامة أنظمة الذكاء الاصطناعي وتطبيقاتها، وحصول الهيئة على مثل هذه الشهادة يؤكد تبنيها معايير تدعم هذا التوجه العالمي.
وتنضم هذه الشهادة إلى عدد من الشهادات العالمية التي نالتها “سدايا” خلال الأربعة أعوام الماضية التي تجسد التزامها بتحقيق أعلى معايير الجودة والتميز المؤسسي في جميع جوانب عملها لا سيما فيما يتعلق بمجالات الذكاء الاصطناعي تعزيزاً للثقة والاعتراف بها شريكاً موثوقاً ومهنيّاً يلتزم بأعلى معايير الجودة في كفاءة العمليات التي تديرها عبر منتجاتها الرقمية المتنوعة بما يكفل ضمان استمرارية أعمالها والخدمات الرئيسية التي تقدمها.
يذكر أن “سدايا” ترأس الفريق الفني لأنظمة وتقنيات الذكاء الاصطناعي والروبوتات بالتعاون مع الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة وذلك لإعداد المواصفات القياسية السعودية في مجالات الذكاء الاصطناعي والتقنيات الناشئة وفق الممارسات الدولية للإسهام في زيادة النضج التنظيمي وضمان الاستخدام المسؤول للتقنيات الناشئة.

زر الذهاب إلى الأعلى