محليات

“سدايا” و”وزارة البيئة” يبنيان لوحة بيانات عن تغير الغطاء النباتي بالمملكة

صراحة – الرياض : تواصل الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” , جهودها في مجال تسخير إمكانات تقنيات البيانات والذكاء الاصطناعي لدعم مجالات التنمية في المملكة ومنها الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية تحقيقًا لمستهدفات رؤية السعودية 2030، وذلك انطلاقًا من مهامها الرئيسة بوصفها مرجعًا وطنيًا للبيانات والذكاء الاصطناعي بالمملكة في كل ما يتعلق بهما من تنظيم وتطوير وتعامل، ولتسهم في جعل المملكة مركزًا عالميًا لتقنيات البيانات والذكاء الاصطناعي.‏‎
ويبرز من جهود “سدايا” في ذلك الجانب شراكتها مع وزارة البيئة والمياه والزراعة في إنشاء مركز التميز للذكاء الاصطناعي في البيئة والمياه والزراعة عام 2022م، للعمل على ابتكار حلول الاستدامة البيئية باستخدام الذكاء الاصطناعي في البيئة والمياه والزراعة، وبناء بحيرة من البيانات تحتوي على بيانات المعلومات الجغرافية وصور الأقمار الصناعية العالمية خلال ثلاثين سنة ماضية، وإعداد الدراسات والأبحاث التي تخدم قطاع البيئة والمياه والزراعة باستخدام الذكاء الاصطناعي.
ويعمل المركز على توفير الخبرات لتقديم حلول الذكاء الاصطناعي عبر حالات الاستخدام المختلفة، والعمل مع البيانات التاريخية والآنية والمستقبلية، وبناء وتدريب القدرات الوطنية، ومشاركة المعرفة في جميع التقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي، إضافة إلى بناء حالات استخدام وحلول مستدامة مخصصة لمساعدة قطاع البيئة والمياه والزراعة على توفير تحليلات للبيانات بسهولة.
وتمكن مركز التميز للذكاء الاصطناعي في البيئة والمياه والزراعة من ابتكار منتج حياة وهو نموذج أولي مبني على خوارزميات الذكاء الاصطناعي حيث يقوم بقراءة 9 بيانات تاريخية للأرض لتحديد ارتباطها بمؤشر التغير في الغطاء النباتي وتوقع التغير الذي سيحصل خلال 6 أعوام مقبلة بدقة تتجاوز 90%، كما قدم المركز مجموعة من حالات الاستخدام لتُسهم بشكل مباشر في مجال مكافحة الآثار المترتبة من التغير المناخي، والتنبؤ بالتصحر، وزيادة الغطاء النباتي لبناء مجتمع حيوي يتمتع بنمط حياة صحي وتعزيز الجوانب الجمالية بالمملكة، إضافة إلى بناء لوحة بيانات عن تغير الغطاء النباتي بالمملكة تحتوي على 6 مليارات عينة بيانات من مؤشر NDVI رصدت منذ عام 1984 حتى 2023 ، وتصنيف الأراضي إلى ٦ أنواع باستخدام صور الأقمار الصناعية.
وفي سياق ذي صلة، أطلقت وزارة الطاقة بالتعاون مع “سدايا” مركز الذكاء الاصطناعي للطاقة؛ للاستفادة من الذكاء الاصطناعي في دعم مبادرات هذا القطاع التنموي، والإسهام في تحقيق أهداف مبادرة السعودية الخضراء في تقليل الانبعاثات الكربونية، ويمتلك المركز دورًا محوريًا في تطوير الذكاء الاصطناعي والتقنيات الحديثة في قطاع الطاقة، وعمل على تطوير منهجية واضحة لتحديد أولويات حلول الذكاء الاصطناعي.
وتبذل “سدايا” من خلال المنصة الوطنية للمدن الذكية جهودًا كبيرة عبر عمليات التشجير والمسطحات الخضراء بمدينة الرياض بالأقمار الاصطناعية من أجل بناء وتدريب نماذج الذكاء الاصطناعي ومعالجة البيانات لعرض رؤية تصويرية لمواقع المسطحات الخضراء في الرياض مع عرض نسبة المسطحات الخضراء من إجمالي مساحتها، ووضع مؤشرات لأعلى الأحياء في مؤشر المسطحات الخضراء.
وتنسجم جهود “سدايا” مع مستهدفات رؤية 2030 الرامية لتعزيز مكانة المملكة بصفتها دولة رائدة في البيانات والذكاء الاصطناعي، وتمكين الاستثمار والابتكار وتطوير البنية التحتية التقنية، وتحفيز تبني الذكاء الاصطناعي في المجالات ذوات الأولوية لخدمة الأولويات الوطنية كون سدايا صاحبة الاختصاص الأصيل في كل ما يتعلق بالتشغيل والأبحاث والابتكار في قطاع البيانات والذكاء الاصطناعي.

زر الذهاب إلى الأعلى