محليات

سمو أمير القصيم يؤكد أهمية توعية الجيل الجديد بما كانت عليه الجزيرة العربية قبل توحيد المملكة

صراحة – القصيم : أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، أهمية توعية الجيل الجديد بما كانت عليه الجزيرة العربية وبلادنا قبل توحيد الملك المؤسس – طيب الله ثراه – لهذه البلاد مترامية الأطراف.
جاء ذلك، خلال الجلسة الإسبوعية لسموه – أمس – بعنوان : الوضع الأمني .. قبل توحيد المملكة، بمشاركة عدد من المسؤولين ،وذلك بقصر التوحيد بمدينة بريدة.
وأشار سموه إلى أن المملكة تقوم بتطبيق الشريعة الإسلامية وإقامة الحدود بالكتاب والسنة، متطرقاً إلى جهود القطاعات الأمنية الباسلة التي تعد بفضل من الله الأساس في حفظ الأمن والاستقرار والتي تعد الركيزة الأساسية في جميع الجوانب.
وقال سمو أمير القصيم : لا يمكن أن يكون هناك تطور و تنمية وطنية و أمن أسري و نمو اقتصادي جاذب للاستثمار دون الأمن الوطني و استتباب الاستقرار، مستعرضا حالة الأمن كيف كانت قبل توحيد البلاد من فوضى وعدم الاستقرار والاضطراب في البلاد وعدم وجود الأمن للحاج والمعتمر والزائر للأماكن المقدسة ، مشيراً بأن هناك دولاً متقدمة وكبيرة ودولاً إقليمية فقدت الأمن والاستقرار وأصبحت مرتعاً للفتن وتخلفت عشرات السنين، مؤكدا أنه يجب أن نعتبر من ذلك ونشكر الله على نعمة الأمن والأمان.
واستعرض معالي مدير جامعة الجوف سابقاً الدكتور إسماعيل البشري، مرتكزات الأمن الوطني السعودي، التي تؤكد حجم التضحيات الكبيرة للملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – لافتاً أن الأمن الوطني كلمة شاملة ومفهومها تأمين الدولة من الداخل وتوجيه أقصى الطاقات للنهوض والتقدم على الأصعدة كافة، بالإضافة إلى قدرة الدولة على حماية أراضيها وشعبها واقتصادها من أي عدوان خارجي واتباع سياسة متوازنة لزيادة الولاء للدين والوطن والقيادة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى