المقالات

صياغة الموقف

سناب صحيفة صراحة الالكترونية

المهارات الحياتية والمهارات العملية والمهارات الاجتماعية تنفصل في أركان وتشترك في سقف واحد، وصياغة الموقف هي أحد المهارات الحياتية ولكن العمل والمجتمع هو جزء من الحياة ولذا هي أحد أهم المهارات التي تتطلب تنمية وتطور، على سبل المثال سأطرح قصة قصيرة من وحي الخيال لتوضيح المعنى (أحد التجار أراد أن يفتح مصنع للطوب فأرسل شخصين إلى أحد المناطق الواسعة والكثيفة بالسكان وبعيدة عن المدن في جنوب شرق آسيا بهدف التوضيح عن مدى نجاح المشروع في المنطقة، فعاد الأول بتقرير قال فيه “لن ينجح المشروع في هذه المنطقة، فجميع السكان يبنون بيوتهم من الأخشاب كونهم يعيشون في غابات فلا يحتاجون للطوب” وكان تقرير الثاني “هذه المنطقة لا يوجد بها مصانع للطوب ويبنون بيوتهم من أخشاب والمنطقة ممطرة بشدة طوال العام وذات رياح شديدة والاخشاب ضعيفة أمام هذه الظروف المناخية مما يعانون استبدالها وترميمها كل فترات قصيرة وكثير من الأوقات تستمر الظروف المناخية الممطرة مما لا يتسنى لهم الترميم ولو توفر لهم مصنع للطوب سيكون فرصة للطرفين بتأمين مساكن قادرة على الصمود للسكان ومشروع ناجح للمستثمر”)، المثال يوضح فن صياغة الموقف الأول كانت صورته مصغرة جداً والثاني واسع الأٌفق كما أن صياغة الموقف تتطلب بحكم الضرورة استخدام  مبدأ الصورة الكبرى فلا تنظر إلى الحدث المرئي وحسب بل أستفسر عن الأسباب خلف ما رأيت وسمعت إن كان يهمك الأمر في أتخاذ قرار. فضلاً أن صياغة الموقف ليست مجرد تقارير بل هي أحداث يومية مرئية ومسموعة فعند نقل أي من هذه الأحداث اليومية وجب استخدام مهارة صياغة الموقف بحيث يتم وصف الحدث بألطف وأوسع صورة ممكنه عن طريق انتقاء المفردات وليس الكذب فهذا فارق، مثال لتوضيح المعنى (شخص في العمل من سائر الموظفين صادفه شخص أمامه وتبادلوا السلام وتحدث معه عن أمرً ما بالعمل وأستأذن الشخص المقابل وذهب ولم يعلق على الأمر) المعنِّي بالموقف قد يقول ” توقفنا وتحدثت معه ولم يعرني اهتمام ولن أتحدث معه مرة أخرى وسأرسل بريد الكتروني رسمي ..إلخ”، وقد يمتلك مهارة صياغة الحدث ويقول “توقفنا وتحدثت معه على عُجالة ولم يكن موعد رسمي ولم يرد على الأمر وأستأذن وذهب، لعله منشغل بأمر آخر وسنحدد موعد لنوجه تركيزنا في الموضوع لنتمم المهمة”، الأول كانت صورته مصغرة عن الموقف فغضب وأساء استخدام صياغة الحدث، الثاني كانت صورته أكبر للحدث لإدراكه لسائر الأمور الواردة أثناء ساعات العمل الرسمية وتفنن في صياغة الحدث. وايضاً من العناصر المهمة لصياغة الحدث هو تحديد الهدف ثم توضيح المعنى، فالحَدث الواحد قادر على أن يوضح عدة اتجاهات فلو عدنا للقصة القصيرة الأولى سنجد أن ذهاب الشخصين للمنطقة في جنوب شرق آسيا قد يُعَبْر عنها بشأن تغيرات المناخ وتأثيرها على المعيشة أو نجاح المشروع أو عن القصور الاقتصادي التي تعيش فيه البلاد أو عن ملاحظات سياسية لتحريك نمطية الحكم في الحال الشعب الغير مُرضي …إلخ، فتحديد الهدف من الموقف أو الحدث هو ما يجعل لصياغ الموقف نتيجة يستند عليها مع مراعات استخدام مبدأ توضيح المعنى بمفردات ومصطلحات قادر أن يفهمها من أمامك الغير متخصص في تخصصك أو استخدام مفردات ومصطلحات تخصصية وشرحها وهذا يطيل الحديث وبناء على إدارتك للوقت تعرف متى تطيل الحديث أو تختصره، على سبيل المثال من يشرح جوانب سياسية بالموقف مع سياسيين سينتقي مصطلحات سياسية ومن يشرح جوانب سياسية مع العامة يجب أن ينتقي مصطلحات مبسطة ليصل المعنى، لأن المستمع ليس كالقارئ الذي يكتب الملاحظات ويشرح لتزيد معرفته ولديه الوقت للبحث عنها بل تريد أن تتحدث شفهياً وتُفهم بشكل سريع، ومن العناصر المهمة في صياغة الحدث تجريد الحدث من المشاعر الخاصة لوصف الموقف بدقة دون مؤثرات ينحرف بها الهدف أو المعنى الحقيقي للموقف والذي سيبنى عليها قرارات قد تكون عالية الأهمية أو مصيرية. وتذكر أن كل دقيقة من عمرك عابرة وتتحول من حاضر إلى ماضي شئت أم أبيت ولذا أجعل لك مبدأ أن تَعْبُر كل ساعة في حياتك بسلام وتعامل معها بهدوء وصيغ الموقف بعقلانية ولطف فلا حاجة لك بتراكم الضغينة في تاريخك كُن ممن يَعْبُر فتزدهر الأماكن من بعده.

 

 

الكاتبة / عهود الغامدي

الأحد 07 يوليو 2024 م  

للاطلاع على مقالات الكاتبة ( أضغط هنا ) 

زر الذهاب إلى الأعلى