المقالات

عبد العزيز بن محمد بن عياف وثقة ولاة الأمر

سناب صحيفة صراحة الالكترونية

سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو سيدي ولي العهد محمد بن سلمان بن عبد العزيز ال سعود،  أطال الله في عمرهما ونصرهم، تستمر ثقتهم وتتجدد في شخصية وطنية سعودية متميزة، الأمير الدكتور عبد العزيز بن محمد بن عبد العزيز بن عياف، وذلك بتعيينه مستشارا خاصا لخادم الحرمين الشريفين بمرتبة وزير، وتكليفه بعمل نائب وزير الحرس الوطني، هذه القرارات تؤكد أن الأمير الدكتور رقما صعبا في معادلة العمل الوطني، وانه يمتلك من الخبرات والمؤهلات ما تجعله الرجل المناسب في المكان المناسب في الوقت المناسب، ورجالات سمو سيدي ولي العهد في مسيرة الوطن التنموية كلهم رجالات وطن ودولة، إخلاص وانتماء وولاء، وحين يكون الانتماء والولاء موجودا بالفطرة في ذات الرجال، فان التمايز بينهم يكون على قدراتهم وإمكانياتهم وأعمالهم.

 

الدكتور الأمير بن عياف وجه رسالة شكر وعرفان لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو سيدي ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظهم الله، وأكد فيها اعتزازه بثقتهم ومتمنيا مؤكدا انه سيكون عند حسن ظنهم وظن الوطن فيه، وأنه مستمر في خدمة وطنه والمساهمة في تعزيز مسيرة بنائه ومنعته.

 

لطالما تناولت الدكتور الأمير بن عياف، وتناولت العديد من إنجازاته أبان توليه أمانة الرياض، وتناولت فكره النظري أيضا في مؤلفاته خاصة وأنه خير من تحدث في نظريات وتطبيقات أنسنة المدن، وحين وضعت الوصف أعلاه بأنه أيقونة سعودية على طبق من ذهب، فلقد عنيت أن هذا الطبق من ذهب يقدم للشباب السعودي لكي يجدوا أمامهم أنموذجا سعوديا يقتدون به ويتبعون خطاه ويقلدونه علميا وعمليا، منذ تخرج بن عياف من كلية الهندسة جامعة الملك سعود عام ميلادي 1981 تخصص العمارة، ثم ينال ماجستير في العمارة من أمريكا، ماجستير التخطيط العمراني ودكتوراه في التخطيط العمراني من بنسلفانيا أميركا في العام 1992، ليتولى بعدها العديد من المناصب والمهمات، ويترك بصمتها العملية في كل مرحلة من مسيرته المهنية، وبصمته النظرية بمؤلفات وكتب ومساهمات عديدة ومشاركات عملية.

 

هو أستاذ في الإدارة المحلية، ونظريات وتطبيقات أنسنه المدن هو عرابها، وتطبيقات اللامركزية والمركزية هو من روادها، ومشاركته في عدد من مجالس وهيئات الشركات والمؤسسات الحكومية، خاصة التي يرأسها سمو سيدي ولي العهد، تؤكد أن خبرة بن عياف وعلمه الوفير، جعلت من تواجده في هذه الهيئات والمجالس أمرا حيويا، خاصة وان سمو سيدي ولي العهد في اختياراته للمشاركين معه في إدارات المجالس والشركات في مراحل مسيرة الرؤية 2030، تبنى كلها على أسس القدرات والإمكانيات والمؤهلات وعوامل القيمة المضافة، وهذا ما جعل بن عياف متواجدا حاضرا مساهما، وهذا ما جعل قيادتنا الرشيدة تنظر إليه دائما انه الرجل المناسب في المكان المناسب.

 

سيكون من الصعوبة بمساحة المقالة أن نورد كل المناصب والمهام التي تقلدها أو أوكلت له، وكلها متوفرة يمكن لأي أحد الاطلاع عليها، إضافة الى عدد من الجوائز والأوسمة التي تقلدها، وسام الملك عبد العزيز من الدرجة الأولى، جائزة الملك عبد الله الثَّاني بن الحسين للإبداع الرياض صديقة للمشاة، جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للشخصية الإدارية العربية المتميزة وجائزة أفضل أمين مدينة عربية عام 2009، وجائزة التميز للشخصيات التنفيذية من معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز في العام 2011.

 

ويكفي لشبابنا أن يطلعوا على مسيرة الدكتور الأمير بن عياف، وان يطلعوا على الجوائز التي ذكرتها أعلاه، وان يطلعوا على أسس استحقاق هذه الجوائز، وكذلك نتمنى من الأمير بن عياف الدكتور عبد العزيز، أن يكثف من لقاءاته وندواته بحضور الشباب السعودي من المنخرطين في العمل أو على مقاعد الدراسة، نريد أن نوجد جيلا من الشباب يعوون  جيدا أولا مراحل تطور مدننا وبالأخص الرياض الحبيبية، ويتعلمون ممن سبقوهم، لكي تكون محاور أعمالهم المستقبلية في خدمة وطنهم، مبني على أسس وطنية ثابتة، ولديهم مرجعية علمية عملية يعودون إليها دائما.

 

بقلم / د.طلال الحربي 

الأربعاء 19 يونيو 2024 م 

للاطلاع على مقالات الكاتب ( أضغط هنا ) 

زر الذهاب إلى الأعلى