حول العالم

عودة خدمات الاتصالات الى مناطق سورية عدة

صراحة – وكالات :

شن الطيران الحربي التابع للقوات النظامية السورية السبت غارات على ريف العاصمة ومحيط طريق مطارها الدولي في محاولة لاستعادة مواقع سيطر عليها المعارضون، تزامنا مع عودة خدمات الاتصالات والانترنت بعد انقطاعها لثلاثة ايام على التوالي.

وتمكنت صحافيتان في وكالة فرانس برس من الاتصال بشبكة الانترنت في دمشق، وإجراء اتصالات خليوية بأشخاص مقيمين في مناطق اخرى، اضافة الى اتصالات دولية.

ومع تأكيد المرصد السوري لحقوق الانسان عودة الاتصالات والانترنت “في معظم المحافظات السورية”، تواصل ناشطون في ريف دمشق والرقة وحلب في شمال البلاد، عبر الانترنت مع فرانس برس بعد ظهر السبت، مؤكدين عودة الخدمات المقطوعة منذ الخميس.

وقالت ناشطة في دمشق عرفت عن نفسها باسم “لينا” عبر سكايب، ان موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي “بات حاليا مكانا للسوريين لتهنئة بعضهم البعض بعودة الانترنت”.

وكان الناشطون ابدوا خشيتهم من ان يكون انقطاع الخدمات، تمهيدا ل”مجزرة” يحضر لها نظام الرئيس بشار الاسد الذي اتهمته الولايات المتحدة بقطع الاتصالات عمدا، ودعته فرنسا الى “اعادتها بلا تأخير”، بينما حذرت منظمة العفو الدولية من ان القطع هدفه “اخفاء حقيقة ما يجري في البلاد”.

لكن السلطات السورية كانت تشدد على ان الانقطاع سببه “اعمال صيانة”، وهو ما اشارت اليه وكالة الانباء الرسمية السورية سانا السبت، بحديثها عن “عودة جميع انواع الاتصالات والانترنت الى دمشق بعد انهاء ورش الاصلاح عملها”. وعاودت الوكالة بثها الى مشتركيها الساعة 16,45 بعد الظهر (14,45 ت غ).

وتزامن قطع الانترنت مع شن القوات النظامية حملة واسعة على المناطق المحيطة بطريق مطار دمشق، والتي تعرضت السبت لقصف من الطيران الحربي والمروحي، لا سيما محيط بلدات ببيلا ويلدا وعقربا وبيت سحم، بحسب المرصد الذي تحدث عن تزامن القصف مع اشتباكات.

كذلك شمل القصف الجوي منطقة البساتين بين حي كفرسوسة في غرب دمشق ومدينة داريا في ريف العاصمة حيث تدور ايضا اشتباكات، بحسب المرصد.

زر الذهاب إلى الأعلى