محليات

قائد قوات #الأمن_البيئي : تخصيص يوم للاحتفاء بمبادرة #السعودية_الخضراء تأكيد على التزام #المملكة بالتصدي لتداعيات تغير المناخ

صراحة – الرياض: تحتفي المملكة العربية السعودية اليوم الموافق 27 مارس بمبادرة السعودية الخضراء، الذي يوافق ذكرى إطلاقها في مثل هذا اليوم عام 2021، ويأتي تأكيداً على التزام المملكة الراسخ بالتصدي لتداعيات تغير المناخ على كوكب الأرض واستشعاراً لمسؤوليتها تجاه مستقبل أكثر استدامة للأجيال القادمة ودورها الريادي في تقديم المبادرات البيئية النوعية.

إن تخصيص المملكة يوم للمبادرة يعزز أهمية تضافر الجهود لتحقيق أهداف مبادرة السعودية الخضراء لتقليل الانبعاثات الكربونية واستصلاح الأراضي وحماية المناطق البرية والبحرية، مستحضرة جهودها في الاهتمام بقضية التغيرات المناخية وتداعياتها، وإدراكاً منها لحيوية هذا الملف، حيث دعمت المنظومة البيئية بإنشاء قطاع أمني تمثّل في القوات الخاصة للأمن البيئي، يعنى بحماية البيئة ومكوناتها الطبيعية ومكافحة ظاهرة التغير المناخي والعمل على حلول وفرص مجابهة الظواهر السلبية للتغير المناخي في كوكب الأرض.
‏‎
لقد أسهمت القوات الخاصة للأمن البيئي في دعم المبادرات التي أطلقها سمو سيدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، في قمة الشرق الأوسط الأخضر، ضمن جهود المملكة الدولية في المحافظة على البيئة والاهتمام بشؤون المناخ، وبما يحد من التغيرات السلبية مناخيًا، من خلال مهامها في حماية البيئة وأراضي الغطاء النباتي وإنفاذ الأنظمة البيئية للحد من المخالفات والمشاركة في حملات التشجير بالتكامل والتنسيق مع جهات المنظومة البيئية دعمًا لمبادرة السعودية الخضراء لمكافحة التلوث والتصحر وتحقيق الاستدامة، وفقًا لمستهدفات رؤية السعودية 2030.
‏‎
ويأتي اهتمام القيادة الرشيدة بدعم القوات الخاصة للأمن البيئي في إطار مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها المملكة، من خلال الدعم بالممكنات المادية والتقنية والكوادر البشرية لإنفاذ الأنظمة البيئية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة وتعزيز جودة الحياة وتكوين مجتمع صحي وحيوي.
‏‎
إن الاحتفاء بمبادرة السعودية الخضراء في الـ (27) من شهر مارس يعد مناسبة للتذكير بمناخنا الذي يشهد تغيرات سلبية تؤثر في استقرار البيئة في كوكبنا الذي نعيش عليه، وتضافر الجهود أصبح أمرًا ملحًا لمواجهة ظواهر الطقس والمناخ في أنحاء كثيرة من العالم، ما يستدعي العمل على مجابهة هذه التغيرات والحد من آثارها حماية لحاضر ومستقبل المجتمعات وكوكب الأرض ليبقى مزدهرًا بثرواته، وينعم الجميع بخيراته ومقدراته.

زر الذهاب إلى الأعلى