محليات

#كليات_التميّز توقع 5 اتفاقيات بقيمة تُقدر بـ 350 مليون ريال خلال #مؤتمر_مبادرة_القدرات_البشرية

صراحة – الرياض :   وقعت شركة كليات التميّز 5 مذكرات تعاون في مجال التدريب، وذلك خلال أعمال مؤتمر مبادرة القدرات البشرية، بهدف تعزيز الشراكات الدولية في مجال التدريب التقني والمهني ، وتوفير التجهيزات والمساعدات التدريبية للمنشآت التدريبية وفقًا لأحدث المستجدات في الأجهزة والتقنيات المتقدمة في قطاع التدريب.
وتم الإعلان عن تأسيس أكاديمية البحر الأحمر بهدف إعداد وتنفيذ برامج مشتركة بين المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، وشركة كليات التميّز، وشركة البحر الأحمر الدولية لتأهيل المتدربين بتخصصات تقنية تتماشى مع احتياجات سوق العمل في المنطقة، إضافة إلى تأهيل الكوادر البشرية المحلية بالمهارات المطلوبة لتمكين قطاع السياحة بالمملكة حيث تستهدف الأكاديمية تأهيل 10 آلاف شاب وفتاة بحلول 2030.
كما تم توقيع مذكرة تفاهم لإنشاء أكاديمية شاتك العالمية للسياحة وفنون الطهي، لتنضم إلى منشآت الشراكات الإستراتيجية في المملكة، وتهدف المذكرة إلى سد الفجوة المهنية في سوق العمل المحلي من خلال تطوير الكوادر الوطنية بمؤهلات نوعية في مهن الضيافة والسياحة، إضافة إلى التوسع في التدريب المهني وضمان المواءمة بين مخرجات التعليم والتدريب واحتياجات سوق العمل.
فيما وقعت شركة كليات التميّز، مذكرة تعاون مع شركة ‏Sommet للتعليم السويسرية (لاروش)، وهي مؤسسة تعليمية عالمية متخصصة في مجال الضيافة والسياحة، لبناء شراكة إستراتيجية تهدف إلى تصميم وتطوير برامج تدريبية متقدمة في السياحة والضيافة تلبي احتياجات سوق العمل في قطاع السياحة، إضافة إلى تطوير أنظمة مراقبة الجودة لضمان تقديم أفضل البرامج التدريبية.
ووقعت شركة كليات التميّز مذكرة تفاهم مع شركة VCOM الصينية، لتوفير التجهيزات و المساعدات التدريبية اللازمة لتقديم تخصصات التدريب التقني والمهني والتدريب على استخدامها ونقل المعرفة وكذلك التعاون في تأهيل المتسابقين المشاركين في المسابقات الدولية في المهارات المختلفة.
وتم توقيع مذكرة تعاون لإطلاق وحدة مختصة بالمهارات، مع City & Guilds، إحدى أكبر الجهات المانحة للمؤهلات المهنية في العالم، وتهدف هذه الشراكة إلى المواءمة المستدامة بين احتياج سوق العمل المهاري والمعرفي ومحتوى البرامج التدريبية، وتعزيز مشاركة القطاع الخاص والعام في محتوى البرامج التدريبية، وتطوير التخصصات المهنية والحقائب التدريبية، ورفع مهارات الكوادر السعودية وتمكينهم من العمل في مختلف المجالات.
وأكد الرئيس التنفيذي لشركة كليات التميّز المهندس أيمن بن مصطفى آل عبدالله أهمية التعاون لتغطية جميع الجوانب لتطوير قطاع التدريب التقني والمهني في المملكة، ومساهمة هذه الاتفاقيات في توفير برامج تدريبية عالية الجودة تُلبي احتياجات سوق العمل المتغيرة، وتُساعد في تأهيل الكوادر السعودية للوظائف المستقبلية.
وأشار إلى التزام كليات التميّز على تقديم أفضل الخدمات التدريبية للمتدربين، وحرصها على مواكبة أحدث التقنيات والمهارات في مختلف المجالات، منوهًا بالدور الملموس للشركاء من القطاعين العام والخاص في دعم مساعي تطوير قطاع التدريب التقني والمهني في المملكة.
وتقدر القيمة الإجمالية للاتفاقيات التي وقعتها شركة كليات التميّز بأكثر من 350 مليون ريال، من المتوقع أن تسهم في تطوير قطاع التدريب التقني والمهني في المملكة ومن ثم توفير التأهيل المتميز للكوادر الوطنية في مختلف المجالات الواعدة في المملكة.

زر الذهاب إلى الأعلى