محليات

مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون يدشن (بوابة بنك العيون الرقمية)

صراحة – الرياض : دشّن الرئيس التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون الدكتور عبدالعزيز بن إبراهيم الراجحي(بوابة بنك العيون الرقمية) التي تعد أحد مشاريع خطة التحول الرقمي في المستشفى .
ويأتي تدشين البوابة ضمن سلسلة المشاريع التقنية التي ينفذها المستشفى في إطار إستراتيجيته للتحول إلى مستشفى رقمي ذكي لتحقيق أحد الأهداف والممكنات التي تسهم في تحقيق رؤية 2030 في مجال التحول الوطني في القطاع الصحي ، وتهدف إلى جمع كافة الخدمات المقدمة لمستفيدي بنك العيون في بوابة إلكترونية موحدة بدءًا من فتح حساب للجهات المستفيدة وبدء عملية طلب القرنيات والأنسجة للعين وانتهاءً بتتبع كافة المعاملات والشحنات المرسلة إلى الجهات التي يخدمها البنك.
وتم تطوير البوابة داخل المستشفى بواسطة فريق مختص من المبرمجين باستخدام منهجية تضمن تحسين الأداء ورفع جودة الخدمة المقدمة لمستفيدي بنك العيون من المستشفيات ومراكز العيون في المنطقة.
ونجح مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون في تنفيذ العديد من البرامج والخطط وخاصة في مجال تطوير الخدمات الإلكترونية للحصول على خدمة أسهل وأكثر تطوراً للمراجعين ، كما يشهد المستشفى تحولاً كبيراً في مجال تحسين الأداء وتطبيق قواعد إدارة التغيير والتحول الرقمي ورفع مستوى المعايير التي تقدم بها الخدمات الطبية والاستفادة من النماذج والتجارب العالمية في هذا المجال ليكون المستشفى ضمن أفضل المستشفيات والمراكز العالمية في مجال طب العيون.
الجدير بالذكر أن بنك العيون بمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون يعد أكبر بنك للعيون في المنطقة ويخدم أكثر من 40 مستشفى و مركزاً داخل المملكة و خارجها و يقوم البنك بتزويد المستفيدين بكافة الأنسجة المطلوبة في عمليات العيون مثل : القرنيات والصُلبة وإعداد الأغشية الأمنيوسية محلياً وذلك من عام 1998 ، والغشاء الامنيوسي هو الطبقة الداخلية المكونة للمشيمة المحيطة بالجنين في رحم الأم، إضافة إلى تقديم مختلف الخدمات الأخرى مثل برنامج التبرع بالقرنية بعد الوفاة (ساعدني لأرى) وزراعتها للمرضى المحتاجين في المملكة العربية السعودية،
وتنفيذ البرامج التوعوية و التعليمية، ويملك بنك العيون بمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون تاريخ عريق وقيمة كبيرة ولديه تعاون مع أعرق بنوك ومراكز أبحاث أمراض العيون في أمريكا .

الان .. تابعنا عبر تيليجرام 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى