المقالات

أختفى موسى الصدر

سناب صحيفة صراحة الالكترونية

لا حدس من هو موسى الصدر؟ نشأته، ومشاربه الفكرية، والبيت الذي ينتمي إليه، وحقيقة هويته المكان والإنسان.

الاسم من الوجهة العربية والعبرية:

– الوجهة العربية هو موسى الصدر محمد بن صالح شرف الدين

والعقل والمنطق يدقق في صدر الدين، وشرف الدين فالاسم لا يطابق المسمى، والدين واحد لا ثاني له، وليس للدين صدر ولا وسط ولا عجز. ليس له أول، ولا وسط، ولا اخر إنما هو واحد الإسلام. الدين عند الله الإسلام، ولا يقبل غيره، والتسمي بهذه الأسماء المركبة من أجل استعطاف عامة المسلمين والتقرب لمشاعر عوام المسلمين دون الخواص، والعلماء.

– موشى شاردان الاسم الحقيقي لموسى الصدر حسب تحقيق مصادر فلسطينية متتبعة لذلك ، ونستشف استغل التقارب بين موسى وموشى الفرق حرف ( ش ) وأضيف إليه ما هو محبب لعامة المسلمين ألا وهو الدين ، والاستقراءات تثبت موشى شاردان من أصول يهودية . ترجع أصوله لزيونخ السويسرية واسلافه من يهود الدونمة أعضاء في جمعية الاتحاد والترقي إبان العهود المتأخرة للخلافة العثمانية ، وما أصابها من عرجة ، ومرض أعجز سلاطينها المتأخرين من التعافي ، واقعدهم من تدبير أمور الدولة ، وفق ثلاثيتها الحدية والحقيقية والكلية ، وعدم تمزيق ربق الأكتاف التي قيد بها خلفاء أرطغرل بقبضة الاتحاد والترقي ، وتفشي أعضاءها من اليهود . تنزعهم النزعة المادية، وكره الدين الإسلامي، والسعي ما وسعهم المسعى بالتحالف مع الرأسمالية الصليبية والماسونية العالمية ومفرزاتها العلمانية والمثلية من أجل تمزيق الإسلام، وتغذية الفرق الضآلة وتنشيطها بتمكينها وتشجيعها في بلاد الإسلام واستئصال السنة استئصالاً تاماً من الجذور باعتبارها سد منيع للدين الإسلامي ، وشوكة في نحر أهدافهم ، وأهداف التغريب والعلمنة اللبرالية .

موسى الصدر المولود في قم الإيرانية عام ١٩٢٨م. درس بقم ثم ألتحق بالنجف، والمختفي في ٣١ أغسطس ١٩٧٨م بروما العاصمة الزمنية لإيطاليا، المختفي يعود للموسوية المنتشرة بالشرق الأوسط لاسيما الأدنى وفي العراق ولبنان وإيران خاصة.

يعد موسى الصدر سياسي وديني رجل دين لبناني أسس حركة أمل،

وقائد فتيان علي. كشفته منظمة التحرير الفلسطينية قبل اختفائه بأشهر، وأصدرت بياناً بذلك قالت فيه:

إن موسى الصدر أصله يهودي، واسمه الحقيقي موشى شاردان، وإنه درس الدين الشيعي في إيران، وعاد إلى لبنان قائداً شيعياً.

ما أن كُشف أمره تم تسفيره إلى روما قادماً من ليبيا، وفي الفندق الذي نزل فيه ترك جبته وعمامته، وحلق لحيته، وأُعطي جوازاً إيطالياً وسافر لإسرائيل وانتهى دوره.

منذ أكثر من أربعين عام وهم يضللون العامة بأن القذافي قاتله، وأخفاه..

ياسادة ان مكر اليهود والمجوس متلازمان وجهي عملة واحدة. يبثوا سمومهم في جسم الأمة الإسلامية من أجل إضعافها، وتلويث دين الحق، وإطفاء نور الله، والله متم نوره ولو كره الكافرون. قال الحق تبارك في سورة التوبة آية/ ٣٢ ما نصه:( يردون ان يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا آن يتم نوره ولو كره الكافرون). وفي سورة الصف آية/٨ قال تعالى: (يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ). وهو القول الفصل في أعداء الأمة الإسلامية عموماً، وقمصها وعمودها السنة. حمى الله الإسلام من دسائس أعداءه، ومكرهم، وحقدهم المستطير، وميراج قوتهم.

 

 

بقلم/ خالد بن حسن الرويس

28 أغسطس 2023 

للاطلاع على مقالات الكاتب ( أضغط هنا ) 

زر الذهاب إلى الأعلى