المقالات

الوعد مع سعد

خرفان بانورج  :- أرسل لي أحد الزملاء الغالين مقال أعجبني وهو لكاتب فرنسي يدعى فرانسوا رابلي فروي أن بارونج كان على ظهر سفينه ومعه بائع خرفان يدعى دندونو وكان دندونو رجل جشع بخيل عديم الإنسانية . حدث شجار بين بانورج ودندونو فقرر بانورج ان ينتقم من دندونو فأشترى احد خرفان دندونو بثمن غالٍ واعجب دندونو بذلك . لكن بانورج قذف بالخروف في البحر فتعجب كل من على السفينة وماهي الا لحظات واذا بالخرفان تتقافز الواحد تلو الاخر الى البحر  أسوةً بدليلها . اصطفت باقي الخرفان استعداداً للقفز في البحر وقام دندونو بمحاولة انقاذ احد الخرفان لكنه سقط معه فمات الاثنان . من هذه القصة اصبح تعبير خرفان بانورج مصطلح فرنسي ويعني انسياق الجماعة بلا وعي ولا اراده مع آراء وافعال الاخرين  ( لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه ) . هذه القصة وإن كانت من تأليف الكاتب الا انها حقيقه واقعه في كثير من المجتمعات ومنها المجتمع العربي الذي اصبح نسخه مزيفه للتقليد الاعمى والأتباع حتى لو كان ذلك على حساب الدين والاخلاق . لعبت امريكا دور بانورج فقد احتلت العراق ودمرته واغتالت رئيسه وسلمته للمجوس . تقافزت الدول العربية الواحدة تلو الاخرى في بحر مايسمى بالربيع العربي . بدأت الحروب الطائفية والعرقية والتصارع على السلطة . اصبحت دول الشرق الاوسط دول مستباحه واصبح كثير من اعدائنا يلعبون دور بانورج . لانهم وجدوا حكومات وشعوب على استعداد للقفز وراء بعضهم بدون وعي ولا اراده بسبب ولاءاتهم المختلفة وحقدهم وكراهيتهم لبعض  . ماذا يحدث اليوم في العراق . فاسدون مجرمون مجوس تساندهم إيران يريدون السيطرة على المال والسلطة وسلخ العراق من جلده العربي . بينما هنالك وطنيون يريدون القضاء على الفساد والفاسدين وابعادهم عن السلطة وتقديمهم للعدالة للاقتصاص منهم وعلى رئيسهم المجرم المنحرف نوري المالكي وزمرته خرفان بانورج . ماذا يحدث في السودان وليبيا واليمن . كلهم ينتظرون بانورج إن يقذف بالخروف الاول . بالمقابل هناك أسود ستقف وبكل حزم وقوه لكل من يريد أن يلعب دور بانورج . لم تعد تنطلي علينا حيل وخداع بانورج الامريكي .

 

الدكتور / سعدعبدالعزيزالعوده

أكاديمي وباحث مختص في إدارة الأزمات

٢٠٢٢/٨/١١ م

للأطلاع على مقالات الكاتب ( أضغط هنا )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى