المقالات

الوعد مع سعد

الإطار والتيار :- الإطار التنسيقي والتيار الصدري صراع بين الحق والباطل . حق وحيد لا يدعمه الا الاشراف العراقيون من انصار السيد مقتدى الصدر الشيعة العرب والسنه المضطهدين المستضعفين الذين ينتظرون نصرت الحق ونصرتهم من قبل إخوانهم الشعوب العربية لكن حكوماتهم أغلقت الابواب في وجوههم بذريعة عدم التدخل في شؤون الدول الاخرى وأن ما يحدث في العراق هو شأن داخلي عراقي . بينما الاطار التنسيقي الشيعي المجوسي يحظى بدعم أمريكي واوروبي ومجوسي إيراني يستحلي استباحة الدم العراقي وانتهاك حقوق الشعب العراقي وسرقة واختلاس امواله بالمليارات من الدولارات معظمها توجه للحرس الثوري الايراني . المجوسي النجس المالكي وزمرته الفياض والعامري والخزعلي الذين‏ ‏أو عزوا لاتباع هم بالتظاهر المضاد لأنصار السيد مقتدى الصدر والهدف من ذلك هو المواجهة وإراقة الدماء العراقية كما وعد بذلك ‏المجرم المجوسي نوري المالكي في التسريبات الصوتية الذي قال فيها سوف أشعل حرباً‏ شيعيه تأكل الاخضر واليابس انتقاما من كل من يقف دون ‏مرشحه لرئاسة الوزراء السوداني وجعل العراق ولاية إيرانية تكون حكومتها الحقيقية في طهران ومرجعها الديني ‏المجوسي في قم آية الشيطان خامنئي . سوف يحققون ذلك إلا اذا نهض الموتى ضميراً وعروبة وهبوا لأنفاذ الدولة العربية الاولى العراق التي كنا نتفاخر بها امام الدول المتقدمة في العلم والزراعة والصناعة . واليوم تعيش حتى بدون مياه شرب اوقفها المجرمون وجفت الانهر دجلة والفرات التي كان يتغنى بها الشعراء . ( وين العرب وين . وين الملايين ) ( وين شيوخ القبائل وين ابطال شمر وين فحول خزاعه وين خوان هدلا في تكريت ) ( يا رب ارفع غضبك وسخطك عنا ولا تسلط علينا من لا يرحمنا ) اللهم ردنا اليك رداً جميلاً

 

 

الدكتور / سعد بن عبدالعزيز العودة

أكاديمي وباحث مختص في إدارة الأزمات

٢٠٢٢/٨/١٦ م

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى