المقالات

الوعد مع سعد

حرب البنتاغون و البنتاغون :- كل الحروب التي مر بها العالم إما أن تكون منطلقة من غرف عمليات البنتاجون ( وزارة الدفاع الأمريكية ) أو بمباركة وتخطيط البنتاجون وخاصه الحروب التي شنت في آسيا كحرب فيتنام والحرب الكورية وغيرها . تنمرت امريكا على العالم بعد انتهاء الحرب الباردة عام ١٩٩٠ م وسقوط القوه المضادة لأمريكا الاتحاد السوفييتي واصبحت امريكا فرعون العالم ( انا ربكم الاعلى ) ولم يبقى لدى البنتاجون الا العرب حتى تحفظ أمن إسرائيل . لذلك تخلصوا من الجيش الذي كان يهدد اسرائيل . نشروا الحروب والفوضى بما يسمى الربيع العربي . بالمقابل هناك حرب قذره اشد فتكاً وتدميراً من الحروب التقليدية . الا وهي حرب الكبتاغون المخدر الذي يشنه البنتاجون واذنابه في طهران على العالم العربي وخاصه دول الخليج لتدمير المجتمع. يستهدفون الشباب والشابات لكي يدمروا حياتهم وارواحهم حتى يصبح جيلاً فاقداً للأهلية خامل هامل مستهتراً . تهريب الكبتاغون ليس عملاً عشوائياً . بل هي خطط قد تفوق الخطط العسكرية . فأوامر العمليات تنطلق من البنتاجون في واشنطن الى طهران ومنها الي صناع الكبتاغون في الضاحية الجنوبية في بيروت بقيادة المجرم المجوسي حسن نصر الشيطان . طبعاً هنالك هوامير داخل الدول من المقيمين وابناء الوطن الذين يشرفون على تهريب الكبتاغون الى دول الخليج . وهؤلاء لا يمكن الوصول اليهم ومحميين بطرق خبيثة لا يمكن الوصول اليهم . أجهزة الامن تتمكن احياناً من القبض على المروجين وبعض الكميات المهربة لكنه لا يشكل حتى ١٠٪؜ مما يهرب ويصل الى داخل الدول . دخل الكبتاغون يعادل دخل نفط دول الخليج مجتمعةً . معظم الاموال توجه الى دعم المنظمات الإرهابية في العراق التي يشرف عليها المجرمون نوري المالكي وقيس الخزعلي والفياض وهادي العامري  وغزه التي يشرف عليها خالد مشعل واسماعيل هنيه وسوريا و الاخونجيه وداعش والقاعدة والحوثي التي يستخدمونها في شراء الأسلحة والمعدات . تمويل العمليات الإرهابية حول العالم حتى يتم الصاقها بالإسلام والمسلمين كما حدث في بعض الدول الأوروبية تمويل مشروع برنامج الأسلحة النووية وتجميع الطائرات المسيرة والصواريخ البالستية . كل هذه العمليات يشرف عليها أدارة الحرب القذرة في البنتاغون . طرق واساليب للتهريب لا تخطر على بال بشر . حتى الفواكه والخضار والسلع  المستوردة لم تسلم منهم . لذلك يجب حشد الجهود وخاصه من المواطنين لأن المواطن ايضاً رجل امن وابنائهم وبناتهم هم المستهدفين . تأمين الحدود البريه والبحرية ووضع رجال يخافون الله ويحبون وطنهم . إقامة الحد والتشهير والضرب بيد من حديد على كل من يشارك في هذه الحرب القذرة . ( من تعاونوا ما ذلوا ) أحموا وطنكم وابناؤكم وبناتكم . لا تستهينوا بهذه الحرب القذرة . أنها أزمه من أخطر الأزمات .

 

الدكتور / سعد بن عبدالعزيز العوده
أكاديمي وباحث مختص في إدارة ألأزمات
10  نوفمبر  2022م 

للأطلاع على مقالات الكاتب ( أضغط هنا ) 

 

الان .. تابعنا عبر تيليجرام 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى