المقالات

الوعد مع سعد

مواقف جحا :- ( جحا تجحجح ) كنا نستمتع بمتابعة حلقات جحا تجحجح . هنالك قصه عجيبة لجحا فقد كان يتمشى في أحد الاسواق في مدينة بغداد ويتفقد كل جديد ويسأل عن الاسعار . تعجب جحا من غلى الاسعار في المواد الغذائية وارتفاع البطالة ونسب الفقر . بينما اكثر العاملين في مدينة بغداد هم من خارج بغداد وابناء بغداد يتسكعون على الأرصفة يبحثون عن عمل . حزن جحا كثيراً وهز رأسه كعادته . فجأة اقبل اليه رجلاً من اقصى المدينة يسعى . قال ياجحا ان حيك الذي تقيم فيه قد تعرض لهجوم من عصابات خارجيه. دمرت وقتلت وشردت أكثر اهل الحي . رد عليه جحا  ( ان بيتي برا ) . قال له الرجل ياجحا ان اول بيت انتهكت حرمته ودمر وقتل من فيه هو بيتك . فرد عليه جحا ( لكن جحا برا ) فتعجب منه الرجل وانصرف عنه . هذا هو ايها السيادات والساده موقف الدول العربية من بعضها البعض شبيهة بالضبط كموقف جحا من حيه وبيته . خمس دول ضاعت وفقدها العرب دمرت وقتل اهلها واغتصبت نسائها ونهبت اموالها وشرد شعبها في العراق وسوريا ولبنان وليبيا واليمن . وأكثر العرب يتخذون من مقولة وموقف جحا رمزاً وموقف لهم ( دولتي برا ) لذلك استضعفنا الامريكان والغرب والمجوس وتكالبوا علينا مستغلين مواقف العرب الضعيفة وتفرقهم. انظروا اليوم الى ما تم في السودان وتوقيع اتفاقيات للسلام وتسليم السلطة الى حكومة مدنيه . كلنا فرحون ونتمنى للشعب السوداني الامن والاستقرار . لكن الشارع كان يغلي خارج ابواب القصر الجمهوري ( احذروا ممن يقتلون القتيل ويمشون في جنازته . كنت اتمنى ان لا ارى الا اخوانهم العرب وان لا ارى من يمشون في جنازة من يقتلون مندوبي الامم المتحدة والمندوب الامريكي !!!!! . كنت اتمنى ان يحضر جميع الفرقاء في السودان وفي مقدمتهم قبائل البجا الذين يقطنون في اهم أراضي شرق السودان ويسيطرون على اهم الموانئ وهنالك اتفاقيات سابقه بين الحكومة وقبائل البجا لذلك سيبقى الاتفاق ناقص النمو ( خديج ) . سامحك الله يا عم جحا ورثت لنا مقوله وموقف اوصل العرب الى هذه الاوضاع والمواقف . جحا تجحجح .

 

الدكتور / سعد بن عبدالعزيز العوده
أكاديمي وباحث مختص في إدارة ألأزمات
09 ديسمبر 2022 م 

للأطلاع على مقالات الكاتب ( أضغط هنا ) 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى