المقالات

للمسحل وأعضائه: ورونا شطارتكم

*- صرّح رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم ياسر المسحل باستعداد اتحاده لدعم قرار جلب اللاعب رونالدو للدوري السعودي وهو بهذا التصريح قد (كشف) عن عدم ممانعة مسؤولي اتحاده في خرق (سياسة) اتحاده المتمثلة في العدل بين الأندية من أجل نادٍ واحد وذلك (بتبني) دور المفاوض للاعب ووكيله (بدلاً) من مسؤولي النادي الراغب فيه بل وتقديم الاتحاد دعمًا ربما بمئات الملايين لذلك النادي دون غيره كون جميع أنديتنا ليس لديها القدرة المالية لجلب لاعب مثل رونالدو وكل ذلك تحت رداء ( التسويق) فهل يعلم رئيس الاتحاد أن هذا الأمر مخالف لما يجب أن يكون عليه اتحاد الكرة في أي بلد في العالم بأن يكون على مسافة واحدة من كافة الأندية التي تقع تحت مظلته؟

*- الجمهور وأنا أحدهم قد تكون لدينا شكوك حول حقيقة (التسويق لدورينا) كهدف ظاهر اتحادنا والذهاب بالفكر لـ(الهدف الخفي) الذي قد يكون دعم وتقوية نادٍ على حساب بقية الأندية وذلك لعلمنا أن مسألة التسويق للدوري ولكرتنا السعودية لا تحتاج ( للف والدوران) كونها متاحة أمامهم الآن وبفرصة عظيمة قد لا تتكرر وتتمثل في العمل على إعداد قوي للمنتخب لتقديم مستويات مشرفة في كأس العالم والتي تُعد (أعظم تظاهرة عالمية) للتسويق لكرة أي بلد في العالم ، الأهم ورونا شطارتكم وأعدّوا لنا منتخبًا لنفسه بنفسه.

*- حين (تفشل) في تطبيق (عناصر التسويق الرئيسة) المتمثلة في (إرساء العدالة والمساواة بين الأندية) وفي (اختيار أعضاء اللجان) -وبالذات القضائية منها- وتفشل في (جَعْل القانون فوق الجميع) ثم تتجاهل كل ذلك لتذهب للبحث عن (تسويق ثانوي و وقتي) في أماكن بعيدة ومكلفة فإنك هنا ترسخ للفشل بل وتُدلل عليه بإعلانك استعداد اتحادك لدعم نادي دون البقية ، فهناك فشل يحتاج دليل وهناك فشل دليله منه فيه وبعد كل هذا أقول للمسحل:  إن كنت تعلم فتلك مصيبة وإن كنت لا تعلم فلا حول ولا قوة إلا بالله.

*- بما أنه الآن ليس هناك نادٍ سعودي لديه القدرة المادية ع جلب لاعب بحجم رونالدو وبما أن رئيس اتحادنا الموقر متحمس لجلبه وأبدا استعداد اتحاده لدعم ذلك ماديًا( تصريحًا أو تلميحًا) فإن هناك تساؤل يفرض نفسه: هل سيتم تقديم ذات الدعم المادي لبقية أندية الدوري من باب العدل والمساواة أم سنرى فرق التعامل واضحًا وجليًّا هذه المرة؟

*- سأكذب لو قلت أن جلب لاعب عالمي زي رونالدو لن يكون ذا مردود إيجابي بل على العكس تمامًا لكن بشرط ألا يكون ذلك على حساب ترسيخ العدالة بين الجميع ولا على حساب بقية الأندية.

للاتحاديين العقلاء فقط

*- طريقة تكثيف الوسط والدفاع والاعتماد ع المرتدات قد تُحافظ بها على مرماك لكن كيف ستسجل؟ إن اندفعت للتسجيل سينكشف مرماك أمام الفرق الصغيرة والكبيرة وإن استمريت في الحفاظ على مرماك ستفقد نقطتين في كل مباراة لذلك من المفترض أن يكون التركيز على الهجوم أكثر من الدفاع خاصة حينما تمتلك ترسانة هجومية ضاربة ،فالهجوم يُكسبك(3) نقاط بينما الدفاع يخسرك نقطتين في كل مباراة ، فمثلاً وبحسبة بسيطة لو لعبت (5)مباريات وتعادلت فيها ستحصل على (5) نقاط فقط بينما لو خسرت منها (2) وفزت في (3) ستحصد(9)نقاط ألا يدعوك ذلك كمدرب للهجوم بحثًا عن الفوز بدلاً من التعادل؟

*- نونو مدرب معروف لكن المشكلة تكمن في فرق الطموح بين أنصار الفرق التي دربها في أوروبا وبين أنصار الاتحاد ، فتلك الفرق كان هدفها البحث عن البقاء أو مركز في وسط الترتيب وأقصى طموحها مركز مؤهل للبطولات الأوروبية بينما طموح الاتحاديين الدائم هو المنافسة على البطولات وأولها الدوري لذا أخشى أن يكون فرق الطموح سببًا في تقليل فرص الفريق للحصول على الدوري ما لم يتم توضيح ذلك للمدرب من قِبَل القائمين على الفريق.

*- الاتحاد يمتلك قوة هجومية ضاربة يتمناها أي مدرب فلماذا اللجوء لتكثيف الدفاع والوسط أمام الفرق الصغيرة قبل الكبيرة؟ فمثلاً في مباراة الخليج حين خرج روما للإصابة كان على المدرب إشراك مهاجم بديل والاستمرار بذات الضغط إلا أن نونو قام بإدخال لاعب محور وكأنه يخشى من سيطرة وسط الخليج وبالتالي تشكيل خطورة على مرمى الاتحاد ، بالله عليكم إذا المدرب يخشى من سيطرة فريق كالخليج على منطقة الوسط ماذا سيتوقع من وسط كوسط الهلال او النصر أو الشباب المنافسين له على الدوري؟ نونو مدرب كبير لكنه ليس معصومًا من الخطأ أو فوق النقد والمناقشة.

*-قد يسألني البعض لماذا تراجعت في هذا المقال وقلّلت من حظوظ الاتحاد في الدوري بعدما وضعته في المقال السابق كأحد أهم المرشحين؟ وللإجابة على هذا التساؤل أقول: قد أكون تسرعت أو أخطأت لكن في مقالي هذا لم استبعده تمامًا إنما قلّت نسبة حظوظه بالنسبة لي بسبب النهج التدريبي.

*-يرتكب بعض لاعبي الاتحاد أخطاء بلا مبرر وفي أماكن بعيدة عن المرمى فيحصلون على كروت مجانية قد تضر بالفريق ومع هذا لا يجدون رادعًا من القائمين ع الفريق ، فالمفترض محاسبة كل لاعب يحصل ع كرت مجاني بالخصم من راتبه فأنا أتيت بك كلاعب لدعم الفريق وليس للإضرار به ومثلما لك حقوقك فإن عليك أيضًا حقوق.

 

الكاتب / أحمد الشيخي

للأطلاع على مقالات الكاتب ( أضغط هنا ) 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى