المقالات

مهرجانات مدركة

سناب صحيفة صراحة الالكترونية

الحديث في هذا المقال عن مهرجانات مدركة من وجهة نظر كاتب المقال، ولا حدس قد يكون مشوق في ثناياه بشطريها مهرجان الربيع، ومهرجان الصيف.

في الربيع ومهرجانه تضطلع بلدية مدركة به في تصوري لا يماثله مهرجان لا من حيث الترفيه أو السياحة والتسوق قبل عشر سنوات، وقبل بزوغ ارهاصات الترفيه بالمملكة، ومهرجان التمور في فصل الصيف نضوج التمور، وصرام ثمار النخيل من الحيازات الزراعية على ضفاف وديان مدركة ورهاط والقفيف والفوارة وحورة. تضطلع به التنمية الاجتماعية بمدركة، وكلاهما البلدية والتنمية بمدركة أحسنتا التنظيم، وهذان المرفقان تميزا ظاهراً، وجلي لمرتاديهما ومتابعيها بما تحققه من نجاح بسواعد متميزة من عاملين ومشرفين. مما أكسب هذين المرفقين التميز، وذكر غير خامل، والسبق والتفرد، ولا نملك لهما الا الشكر والتقدير ، والاجلال في نجاح هذه المهرجانات ، وتميزهما ، وقد كان من فضل الله وتوفيقه ان وفقنا بالحضور مشاركين فعالياتهما أربع مرات في مهرجانات البلدية بمنتزه حرة رهاط الوطني بحرة رهاط بالقاع بعين ضرعاء الطرف الشمالي من العين ، والخامسة كنت خارج الوطن في دورة تدريبية خارجية ، ومتابعتها من خلال المقاطع المرسلة من الاخوة بالموقع عبر الواتساب خلال اقامتي بباريس ، وكنت حريص على الحضور .. ولمهرجانات مدركة طابع خاص لتميزها وانفرادها عما سواها، والحق يقال من خلال الحضور للمهرجانات نلمس تطوراً وتميزاً ، واقبالاً منقطع النظير من داخل وخارج منطقة المهرجان ، وتنوعاً في كل مره تفرداً وانفراداً وتفوقاً تقني ومهنية باحترافية متميزة . يتميز عن سابقاتها بتجدد الجديد والمحتوى وفق متطلبات واقع العصر، واختلاف شرائح انسانه المعاصر. العمرية والفكرية بما يضم من فعاليات متعددة تمس الحياة الاجتماعية، ورئة متنفس لأهالي مدركة كباراً وصغاراً، ومصدر استرزاق للأسر المنتجة، وشاركت بعض المحلات التجارية بمنتجاتها بأسعار مخفضة، والعاب الأطفال. كان حضوري مرة واحدة مهرجان التمور في حديقة المؤسس الأول بمهد ابكأ بمدركة، وأثلج الصدر ما رأيت وسمعت من تميز منقطع النظير، وخير ما يميز هذه المهرجانات عموماً في مثل هذه المدن الصغيرة. المحاضرات التوعوية من كافة المجالات والتخصصات المختلفة. لاسيما في مجال العقيدة، والوازع الديني، والسلوك المستقيم، والقدوة المثلى، ومكارم الأخلاق، وحسن الجوار، والصحة العامة، والغذاء الصحي، والثقافة الفكرية، والأدب ونظم الشعر، والمحاورات الشعرية، والفلكلورات الشعبية من رقصات وعرضات، والألعاب النارية تحت إشراف الدفاع المدني. كان لها الأثر في نفسية انسان المكان والزائر، وتنوير وإشباع فكر انسانه. تشكر بلدية مدركة، وأمانة العاصمة المقدسة، والتنمية الاجتماعية بمدركة كلا سعادة رئيس بلدية مدركة المهندس/ عمر حامد العصيمي ورئيس التنمية الاجتماعية الدكتور/ فهد سفير الزراقي على جهودهما ومتابعة نجاح مهرجاناتهما.. لهما جميل الشكر على إقامة هذه المهرجانات والمبادرات والفعاليات. تطوي في طرفيها الترفيه، والثقافة الفكرية، ومأرب أخرى اقتصادية واجتماعية.. ولا حدس الشكر ايضاً موصول للجهات المشاركة من القطاعين العام والخاص، ورجال الإعلام والأعمال، والأهالي افراداً وجماعات، والمؤسسات والشركات الراعية مهرجانات المنطقة بمدركة . تشكر على رعايتها ومساهماتها.. وقد اعجبني في هذه المهرجانات ركن إدارة مكافحة المخدرات ومطوياتها. توعية المجتمع بمخاطر المخدرات ومهدداتها لجيل المستقبل. باعتبارها من الملوثات العقلية. ومخاطرها جسيمة أمنياً واجتماعياً، وعرض نماذج وأنواع من المخدرات متدرجة من البسيط إلى الأكثر خطراً، وكذلك لا يقل عن هذا ركن هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، ونظيرهما ركن الدفاع المدني، والمرور ومحاضرات نزاهة ومكافحة غسيل الأموال، واستغلال السلطة والنفوذ الوظيفي وغيرها. أكثر ما اعجبني، واستحسنته اثناء التجول، ولفت نظري كثيراً. محاضرة رجال الشرطة في التوعية عن مخاطر ظاهرة إطلاق النار من الأسلحة النارية المختلفة في المناسبات الاجتماعية المختلفة وخطورتها على الأرواح البرية، والفزع الاجتماعي والفردي والاستعانة بالصور والملصقات من أجل التوضيح أثار وعواقب اطلاق النار في المناسبات الاجتماعية، والصورة عن مكامن خطورتها، وعرض صور بعض ضحاياها وحوادثها، وضحايا هذه الظاهرة، وموقف النظام منها. وقد أحسن الأمن العام ممثل في محاضريه بالتوعية حيال ظاهرة إطلاق النار بالمناسبات الاجتماعية، وركز على خطورتها، والاحتياطات الأمنية وسلامة المواطن هدفاً أمنياً من ربط الأزم بالملزوم صيرورة أمنية ومطلب شرعياً تسعى اليه وزارة الداخلية ما وسعها المسعى باعتبارها وزارة السيادة، ومن أجل جودة الحياة، وسلامة المواطن، ووفق القاعدة الشرعية.  دفع المفاسد مقدم على جلب المنافع، وإطلاق النار في المناسبات الاجتماعية يجتمع فيها مفاسد عدة، ومخاطر واضرار كثيرة، أدناها الترويع واعلاءها إتلاف النفس دون قصد، وتعرض بعض البنية التحتية كأسلاك تيار الكهرباء الهوائية لعطب إطلاق النار وغيرها.  فالأمن ورجاله يمنع ذلك، ومقدم على ما سواه، وسقوطها على المارة والمركبات، وبعض المنازل الشعبية واختراقها، والعبث بمحتواها ، واحتراقها ، وبعض الحيوانات بإتلافها ، وتعد من مهددات الأنفس ، والممتلكات المنقولة والثابتة ، وهذه المحاضرات والتوعية احد ثمار المهرجانات ، وقطف الاستفادة منها .. تتضافر جهود القطاعات الأمنية المنظورة وغير المنظورة فيما بينها بالمحاضرات، وعرض الممنوعات، وتعريف المواطنين بها، وأدوات ووسائل الانقاذ، والإسعافات الأولية، بالصور الثابتة والمتحركة، والأفلام، والإحصاء بالأرقام كماً ونوعاً وغيرها تحت مظلة جهات رسمية. الأحرى ان يكون هيئة السياحة والترفيه لها حضور قوي فيها بحكم الاختصاص، فلم أرى مثيل لها حضور وتواجد.

خالص الشكر، وجميل العرفان، وفائق التقدير لبلدية مدركة رئيساً وعاملين، والتنمية الاجتماعية ايضاً، وللجنود المجهولة التي تعمل ليلها مع نهار على قدم وساق من أجل إنجاح هذه المهرجانات. دلهم المولى جميعاً للتوفيق، وجعلهم للتوفيق دليلاً.

دام عزك يا وطن.. ودام رمزك ورموزك وشعارك.

 

بقلم/ خالد بن حسن الرويس

السبت 24 فبراير 2024 م  

للاطلاع على مقالات الكاتب ( أضغط هنا ) 

 

زر الذهاب إلى الأعلى