حول العالم

نجا صحافي باكستاني من محاولة اغتيال بعد العثور على قنبلة تحت سيارته

صراحة – وكالات :

نجا صحافي باكستاني شهير يقدّم واحدًا من أهم البرامج التلفزيونيّة في البلاد، من محاولة اغتيال الاثنين بعد العثور على قنبلة تحت سيارته قامت الشرطة بتفكيكها. وقال قائد شرطة العاصمة الباكستاني باني امين إنّ القنبلة وُضِعت في جهة الراكب المجاور للسائق تحت سيارة حميد مير الذي يقدم برنامج “كابيتال توك” على الشبكة الاخبارية الباكستانية الخاصة الاولى جيو.

وأوضح أمين للشبكة الخاصة أنّ “القنبلة وُضِعَت في علبة معدنية وكانت تزن نصف كيلوغرام ومربوطة بصاعق”، مؤكدًا أنّ الشرطة قامت بإبطال مفعولها.

من ناحيته، أشار رئيس عمليات شبكة التلفزيون في العاصمة رانا جواد إلى أنّ العبوة الناسفة زرعت في سيارة الصحافي عند توقفه في سوق محلي قبل ان يتوجه الى مكتبه.

ومن جهته، قال مير عبر شبكة “جيو”: “إنّها رسالة لي وللشبكة ولمجمل الصحافيين في باكستان”. واضاف: “إنّهم (طالبان) يريدون منعنا من قول الحقيقة لكنني اؤكد اننا لن نسمح لهم بترهيبنا”.

وكانت مصادر امنية باكستانية ذكرت انها اعترضت رسالة لطالبان الشهر الماضي تتحدث عن التخطيط لهجمات ضد صحافيين وخصوصا ضد قناة “جيو” بسبب تغطيتها لقضية ملالا يوسفزاي، هذا مع العلم أنّ مير الذي يكتب في صحيفة “جانغ” الأوسع انتشارًا في البلاد، انتقد الشهر الماضي حركة “طالبان” باكستان بعد محاولة القتل التي تعرّضت لها الفتاة الناشطة في الدفاع عن حقوق البنات في التعليم ملالا يوسفزاي.

زر الذهاب إلى الأعلى