محليات

(7) موافقات للتبرع بالأعضاء من متوفين دماغيًّا تصنع الأمل في حياة (21) مريض

صراحة – الرياض: تابع فريق من المركز السعودي لزراعة الأعضاء (7) حالات لمتوفين دماغياً تم توثيق حالتهم بحسب بروتكول تشخيص الوفاة الدماغية المعمول به في المملكة العربية السعودية، ومن ثم تمت مقابلة ذويهم بواسطة الفريق الطبي المتخصص وقاموا بالتبرع بأعضائهم لصالح مرضى القصور العضوي.

حيث قام الفريق بالتنسيق والترتيب لكافة الإجراءات الخاصة بعملية استئصال وزراعة الأعضاء مع إدارة الإخلاء الطبي الجوي، والفرق الطبية، وقد تم استئصال (26) عضواً استفاد منها (21) مريض من مرضى الفشل العضوي حيث تم إجراء عملية زراعة قلب لطفل بعمر (6) أعوام كان يعاني من تضخم في عضلة القلب، بينما تم إجراء عملية زراعة كلى لطفل آخر بعمر (6) أعوام عانى من مرض الفشل الكلوي وجلسات الغسيل ، و تم إنهاء معاناة طفل آخر كان يعاني من قصور كبدي حاد وذلك بإجراء عملية زراعة كبد له.

بالإضافة إلى ذلك فقد تم إجراء زراعات أخرى أعادت البهجة لأهالي المرضى من بينهم مريض يبلغ من العمر (30) عاماً وكان يعاني من مشاكل متعددة في الجهاز الهضمي حيث كان بحاجة لزراعة مجموعة من الأعضاء وتم إجراء عملية الزراعة النادرة له وذلك بزراعة جزء من الكبد وامعاء دقيقه ومعده وبنكرياس بالإضافة إلى القولون.

كما تم إجراء مجموعة من الزراعات لمرضى آخرين وهي كالتالي زراعة قلب ،و (10) زراعات للكلى ،و(3) زراعات للكبد ،و(3)زراعات رئة.

وأوضح مدير عام المركز السعودي لزراعة الأعضاء الدكتور طلال القوفي بأن عملية توزيع الأعضاء تمت وفق سياسات وإجراءات علمية وبما يضمن عدالة التوزيع حسب الأولويات الطبية للمرضى، و أن النجاح المحقق جاء نتيجة التعاون المشترك بين كافة الجهات المعنية بالإضافة للجهود المميزة التي قام بها فريق المركز بالتعاون مع إدارة الاخلاء الطبي الجوي والتي تولت مهمة نقل الفرق الطبية وإعادتها في أسرع وقت ممكن حتى تتم الاستفادة من جميع الأعضاء المستأصلة مبيناً بأن تسعة من هؤلاء المرضى تم إجراء العمليات لهم وانقاذ حياتهم خلال احتفال مملكتنا الحبيبة بيومها الوطني ال92.

وفي الختام عبر الدكتور طلال القوفي عن عظيم امتنانه وتقديره لعوائل المتوفين، داعياً الله سبحانه أن يجزيهم وأهلهم خير الجزاء في الدنيا والأخرة.

 

الان .. تابعنا عبر تيليجرام 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى