سياسة

مفوضية الانتخابات فى تايلاند تقرر مصير أميرة ترشحت لرئاسة الوزراء

صراحة – وكالات: تبحث مفوضية الانتخابات فى تايلاند اليوم الاثنين الترشح المفاجئ لشقيقة ملك البلاد لمنصب رئيسة الوزراء خلال الانتخابات المقررة فى مارس، وهو الترشح الذى أثار حفيظة الملك ماها فاجيرالونكورن واعتبره “غير ملائم” وغير دستورى.

وستنظر المفوضية أيضا فى شكوى تدعو لحظر حزب (تاى راكسا تشارت) الشعبوى الذى فاجأ البلاد بإعلان ترشيحه للأميرة أبولراتانا راجاكانيا سيريفادهانا بارنافادى (67 عاما) للمنصب.

والانتخابات المقررة يوم 24 مارس ستكون الأولى منذ الإطاحة بنظام الحكم عام 2014. وتتبع تايلاند نظام الملكية الدستورية منذ عام 1932، لكن الأسرة المالكة تتمتع بنفوذ كبير وبولاء ملايين السكان.

وكسر الترشيح الصادم لأبولراتانا من قبل حزب (تاى راكسا تشارت)، الذى يتألف من أنصار رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا، تقليدا قديما للعائلة المالكة التى تفضل البقاء بعيدا عن السياسة.

وقد سبق وتنازلت أبولراتانا عن ألقابها الملكية بعد زواجها من رجل أمريكى، ولعبت دور البطولة فى مسلسلات تلفزيونية وأفلام حركة. وقال الملك فاجيرالونكورن، فى بيان تلته كل المحطات التلفزيونية بعد ساعات من ترشح شقيقته، إن دخول أفراد الأسرة المالكة حلبة السياسة أمر “غير ملائم”.

وأمام مفوضية الانتخابات فرصة حتى يوم الجمعة لاتخاذ قرار بشأن ترشيح الأميرة. ومن غير المحتمل أن تتجاهل المفوضية رغبات الملك الذي يقدسه التايلانديون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق