اقتصادتوظيف

بدء التسجيل في الدفعة الثانية من مسرعة الأعمال مسك 500

صراحة – الرياض: يفتح مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز “مسك الخيرية”، أبوابه أمام أصاحب المنشآت الصغيرة، من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، للتسجيل في الدفعة الثانية من مشروع “مسرعة مسك 500″، الذي يشكل حاضنةً للأعمال الناشئة, وذلك في إطار برامج ومبادرات دعم الشباب وتمكينهم، وفتح المجالات أمام أعمالهم وأنشطتهم الناشئة.
ودعا مركز المبادرات ممثلاً في مبادرة مسك الابتكار، أصحاب المنشآت الصغيرة بالشرق الأوسط وإفريقيا الراغبين في الالتحاق بالمسرعة، للمبادرة بالتسجيل خلال الفترة من 6 – 23 ذي القعدة 1440هـ .
ومن المقرر أن تحتوي المسرعة على برنامجاً تشرف عليه كبرى الشركات العالمية في دعم ريادة الأعمال والمشاريع الناشئة، يتمثل في عقد دورات تدريبية وورش عمل، من المقرر أن يشهدها من يقع عليه الاختيار من أرباب المشاريع.
وسيحصل من يتم اختيارهم للانخراط في هذه المسرعة على مبلغ 187 ألف ريال (50 ألف دولار أمريكي)، وذلك شريطة أن تستوفي المنشآت جميع الشروط والمتمثلة في أن يكون لدى المتقدمين فريق عمل مؤهل على قيادة المشاريع الناشئة، ووجود منتج في مجال التقنية أو المجالات المرتبطة به يكون جاهز للعرض، أو يكون قد تم عرضة في الأسواق.
وكان مركز المبادرات في مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز “مسك الخيرية”، قد قدم الدعم لـ19 مشروعاً ناشئاً، مثلوا الدفعة الأولى من المسرعة، والتي اختتمت أعمالها خلال شهر رمضان المبارك، وأخذ بأيديهم ودفعهم إلى عدد من المشاريع الكبرى.
وتعمل مبادرة مسك الابتكار على رفع مستوى التأهيل الاحترافي والمهاري لدى الشباب، وتمكينهم من امتلاك مهارات المستقبل والحصول على أعلى المعايير العالمية للتدريب في مجال التقنية والابتكار وريادة الأعمال، عبر الاستفادة من أفضل التجارب وتوسيع نطاق تواصلهم محلياً ودولياً، بما يساعدهم على بدء مشاريع استثمارية وريادية تسهم في تنمية مجتمعهم وأوطانهم والعالم.
ويأتي دعم الشركات الناشئة ضمن برنامج ” 500 Misk “، الذي تنفذه مسك الابتكار أحد مبادرات مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز “مسك الخيرية”، بالتعاون مع أفضل مسرعة الأعمال في وادي السيليكون ” 500 Startups”، بهدف تنمية المشاريع الناشئة، وتحويلها إلى شركات ناجحة، والعمل على دعم الأفكار الخلاقة بما يساعد على خلق الوظائف، ورفع نسبة إسهام ريادة الأعمال في إجمالي الناتج المحلي.
ويعد البرنامج بداية حقيقية لاكتشاف كفاءات شابة واعدة يمكنها قيادة شركات قادرة على تعزيز اقتصاد المستقبل، كما قدم البرنامج للمتقدمين تأهيلاً متقدماً في عدة مجالات منها الاتصالات والمبيعات، مقابلة العملاء، تحليل البيانات، التوظيف، التمويل والمنتجات، وبناء الأنظمة، وغيرها.
وتدعم مبادرة مسك الابتكار أصحاب المشاريع الناشئة بالتعاون مع أهم الشركات العالمية، العاملة في مجالات متعددة، منها أدوات المطورين، التجارة الإلكترونية، التكنولوجيا في التعليم، التكنولوجيا في الموارد البشرية، التكنولوجيا في الصحة، التكنولوجيا المالية، الأمن، النقل، السفر والضيافة والاجتماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق