المنوعات

لقاء مفتوح لـ 940 من معلمي ومعلمات الشرقية الجدد

صراحة – الشرقية: نظمت الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية، اليوم، لقاءا مفتوحا لمدير عام التعليم بالمنطقة الدكتور ناصر الشلعان، مع ٩٤٠ معلماً ومعلمة من المعينين حديثاً بمدارس المنطقة في مختلف التخصصات، وذلك بقصر النخيل للاحتفالات بالدمام.
وأكد الدكتور الشلعان، أن المرحلة التي نعيشها اليوم وما تتطلع إليه قيادتنا الرشيدة ” وفقها الله” في رؤيتها الوطنية الطموحة 2030 والاسهام في تحقيقها حيث يشكل التعليم حجر زاويتها في ظل ما توليه القيادة الرشيدة لقطاع التعليم من دعم وعناية فائقة رسمت ملامح خطوطها وزارة التعليم كمّا ونوعا على الخارطة التعليمية لتترجمها الادارات التعليمية على ارض الواقع من خلال ما تملكه من إرادة وإصرار وعزيمة واثقة بالله تعالى ثم بسواعد أبناء وبنات هذا الوطن المعطاء، داعيا المعلمين والمعلمات الى تحمل المسؤولية الملقاة على عاتقهم لتقديم أجود أنواع الخدمات التعليمية للطلاب والطالبات.
وخاطب المعلمين والمعلمات قائلاً “اليوم باتت تحديات المنافسة في عصر المعرفة تفرض معايير جديدة في مخرجات التعليم، وقد أصبح تبني معايير الجودة الشاملة ومفاهيمها هو التوجّه الإستراتيجي لمواكبة المتغيرات، وصولا لتحقيق رؤية القيادة “أعزها الله” في التحول إلى إنتاج المعرفة، وإن المعلم اليوم هو متوسط قلب هذه المعادلة، لافتا الى أن جودة العمل التعليمي تبدأ من حجرة الصف الذي يصنع جيلا واعيا، ومن الأدوار التي يؤديها المعلم الذي يلهم طلابه الشغف بالمعرفة وحب الوطن والبذل في جعله شامخا بين الأمم، داعيا المعلم الى أن يتحول من دور التلقين والسرد إلى إدارة عملية التعليم والتعّلم، وبدل المعرفة يهدف إلى المهارة، ويسعى إلى الإتقان بدل الحفظ، وأصبح في موقف يجب فيه أن يرتقي إلى تطلعات الطلاب الذين لم يعودوا يقولون علمنا، بل علمنا كيف نتعلم”.


من جانبه، عدّ مساعد المدير العام للشؤون المدرسية فهد الغفيلي المعلم الركيزة الأساسية في خارطة العملية التعليمية، لافتا الى انه مهما احتوت عليه المدارس من تجهيزات وتقنيات حديثة فلن يكون لها جدوى حقيقية وانعكاساً على الطالب اذا كان عطاء المعلم فيها منخفضاً ، مؤكدا، على أهمية دراية المعلمين والمعلمات الجدد بمرحلتهم الجديدة التي انتقلوا فيها من طلاب على مقاعد الدراسة إلى معلمين، منوها الى أنهم مقبلين على هذه المهمة العظيمة وتقديم ما نهلوه من علم ومعرفة لطلابهم، ودعاهم أن يضعوا نصب أعينهم القدوة الصالحة للطلاب والتي تؤهلهم لحمل هذه المسئولية الكبيرة وتجعل منهم محط أنظار الطلاب وأولياء الأمور .
وفي ختام اللقاء المفتوح تم الرد على استفسارات المعلمين والمعلمات ووضع فرص التحسين لها من قبل المدير العام ومساعديه ومدراء الإدارات المختصة.
وفي سياق متصل، واصل ملتقى المعلمين والمعلمات الجدد للعام الدراسي 1440/ 1441هـ الذي تنظمه إدارة تعليم المنطقة الشرقية فعاليات يومه الثاني بقاعة قصر النخيل للاحتفالات بالدمام بطرح حزمة من أوراق العمل العلمية قدمها عدد من المسؤولين والمسؤولات بالادارة، فيما كرم مدير عام التعليم الجهات المشاركة واللجان المنظمة والداعمين للملتقى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق