مناطق

نائب رئيس ديوان المظالم يدشن نظام “مسار” الإلكتروني

صراحة – نواف العايد : دشن معالي نائب رئيس ديوان المظالم للشؤون التنفيذية الشيخ إبراهيم بن عبدالله المطرودي اليوم, نظام “مسار الإلكتروني” لمؤشرات أداء استراتيجية الديوان، بحضور عدد من منسوبي الديوان.
وفي مستهل الحفل قُدم عرض مرئي عن نظام “مسار” الإلكتروني وشرح أبرز مميزات النظام وخصائصه، حيث تم إعداده وفقاً لأفضل الممارسات العالمية، بما يسهم في تحقيق متطلبات التحول الإلكتروني من خلال منظومة رقمية إلكترونية متكاملة، تضمن الوصول إلى أدق النتائج، ومتابعة تفاصيل المنجزات القضائية للديوان بمؤشرات دقيقة تُبيّن الأعمال التي يتم العمل عليها حاليًا ومستقبلًا، كما يمكن لمستخدم النظام الاطلاع على نسب إنجاز المبادرات ومدى التقدم فيها.
ويحتوي النظام على ستة أجزاء أساسية هي (رؤية الديوان، والأهداف الاستراتيجية، ومؤشرات الأداء، والمبادرات، والمهام، والتقارير)، ومن خلاله يتم استعراض أهداف الديوان الاستراتيجية الخمسة، وتوضيح نسب الإنجاز لكل هدف ومدى تقدمه، كما أنه عند اختيار أي من الأهداف تظهر مؤشرات الأداء الخاصة به، وجميع المبادرات التي تندرج تحته، بحيث يمكن اختيار أي مبادرة من المبادرات لبيان تفاصيلها، و معرفة مالك المبادرة، ومؤشرات أداءها وخطتها التشغيلية، والاطلاع على التكاليف ونسبة التقدم أو التأخر على ذات المبادرة.
ويتيح النظام الاطلاع على كامل مؤشرات الأداء للأهداف الاستراتيجية للديوان كافة التي يمكن من خلالها لكل مستفيد اختيار أي هدف على حدة واستعراض مؤشراته بشكل تفصيلي، وفق رسمٍ بياني يُظهر نسبة الإنجاز التي تم تحقيقها، والنسبة المستهدفة بنهاية سنوات الخطة الاستراتيجية.
كما يتيح النظام الحصول على تقارير إلكترونية فورية ودقيقة، خلال فترة أو فترات إما شهرية أو سنوية أو ربع سنوية أو نصف سنوية يتم إنشاؤها من مدخلات النظام.
ويشتمل النظام أيضاً على إمكانية متابعة مشروعات الديوان المرتبطة بالخطة الاستراتيجية، بحيث يتم استعراضها ونسبة إنجازها ومؤشر الأداء الخاص بها، والاطلاع على ميزانية كل مشروع وما تم صرفه، والمراحل التفصيلية لكل مشروع حسب تاريخ بدايته ونهايته، وإظهار نسبة التقدم أو التأخر.
عقب ذلك ألقى المشرف على مركز دعم القرار الشيخ الدكتور إبراهيم بن عبدالله البطي كلمة أكد فيها أن هذا المنجز التقني المتمثل في نظام “مسار” يعد من نتاج الخطة الاستراتيجية لديوان المظالم 2020، التي تسعى لإتمام هدفها الثاني في التحول الإلكتروني للأعمال القضائية والإدارية، موجهاً الشكر لمعالي رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري الشيخ الدكتور خالد بن محمد اليوسف، على متابعته الدائمة ودعمه المستمر لفريق العمل القائم على نظام “مسار” الإلكتروني حتى رأى النور بتدشينه اليوم.
ثم ألقى معالي نائب رئيس ديوان المظالم للشؤون التنفيذية الشيخ إبراهيم بن عبدالله المطرودي كلمة بارك فيها الجهد المبذول من قبل جميع الإدارات التي عملت على النظام، مؤكداً أن هذا النظام يأتي نتيجة المتابعة المستمرة لتنفيذ الخطة الاستراتيجية، بعدما دعت الحاجة الماسة للبحث عن آلية إلكترونية لمعرفة ما يتم تحقيقه من المنجزات القضائية والمبادرات التي أقرتها الخطة الاستراتيجية من خلال نظام “مسار” الإلكتروني الذي يحظى بمتابعة معالي رئيس ديوان المظالم .
يذكر أن إطلاق نظام مسار الإلكتروني يعد استكمالاً للجهود التقنية المتواصلة التي يبذلها ديوان المظالم، لتطوير منظومته القضائية في إطار ما جاءت به خطته الاستراتيجية 2020 من خلال هدفها الاستراتيجي الثاني المتمثل في التحول الإلكتروني لأعمال الديوان كافة، وذلك للوصول الأمثل لعملٍ قضائي عال الجودة يحقق ما تصبو إليه التطلعات من تطور تقني يخدم العدالة، في ظل الاهتمام والدعم الذي يتلقاه مرفق القضاء من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- لتطوير مخرجات العمل القضائي والعدلي بمواكبة التطورات التقنية التي ستسهم –بإذن الله- في رفع مستوى جودة العمل لمرفق القضاء في المملكة العربية السعودية، وتعزيز عناصر الأداء المتقن؛ تحت إشراف ومتابعة من قبل معالي رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق