سياسة

ألمانيا تطرد روسيين احتجاجا على عدم تعاون موسكو في تحقيق حول مقتل جورجي

صراحة -رويترز) – قالت ألمانيا إنها طردت اثنين من موظفي السفارة الروسية في برلين احتجاجا على ما قالت إنه عدم تعاون موسكو في تحقيق حول مقتل رجل جورجي في برلين، يشتبه ممثلو الادعاء في تورط روسي أو شيشاني فيه.

وردت روسيا، التي تنفي تورطها في القتل، بسرعة، قائلة إنها ستتخذ إجراء مضادا في مقابل ما وصفته بالخطوة الألمانية ”غير الودية“.

ويمثل قرار برلين تصعيدا في التوترات المتزايدة بالفعل بين روسيا وألمانيا ودول غربية أخرى بعد تسميم الجاسوس الروسي السابق، سيرجي سكريبال، وابنته على الأراضي البريطانية.

وقالت وزارة الخارجية الألمانية يوم الأربعاء ”بهذه الخطوة ترد الحكومة الألمانية على عدم تعاون السلطات الروسية بما فيه الكفاية في التحقيقات المتعلقة بمقتل تورنيكي كيه. في متنزه ببرلين“.

وأُطلقت رصاصتان على رأس الضحية، المعروف أيضا باسم زيلمخان خانجوشفيلي، في متنزه بوسط برلين في أغسطس آب أثناء توجهه إلى المسجد. وكان الرجل قاتل من قبل في صفوف الانفصاليين المناهضين لموسكو في جمهورية الشيشان الروسية المتمتعة بالحكم الذاتي.

وقال ممثلو الادعاء إن هناك أدلة كافية تشير إلى أن من أمر بعملية القتل هو الدولة الروسية أو السلطات الشيشانية.

وردت وزارة الخارجية الروسية بغضب.
ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن الوزارة قولها ”نعتبر أن التصريحات الصادرة من الجانب الألماني حول طرد اثنين من موظفي السفارة الروسية في برلين لا تستند إلى أي أساس وغير ودية. سنضطر لاتخاذ سلسلة من التدابير المضادة“.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق
إغلاق