المنوعات

إجراء أول عملية زراعة قلب في العالم لـمريضة مصابة بـ “الإيدز”

صراحة – متابعات :

أجريت أول عملية زرع قلب في العالم بين مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية “الايدز”  في مركز نظام مونتيفيور الصحي في برونكس.

وكانت المريضة، وهي في الستينات من عمرها، تعاني من قصور في القلب وتلقت التبرع المنقذ للحياة، إلى جانب زرع الكلى المتزامن، في أوائل الربيع.

وبعد الجراحة الناجحة، بحسب تصريح الأطباء، والتي استغرقت أربع ساعات، أمضت خمسة أسابيع للتعافي في المستشفى، وتخضع المريضة الآن للمراقبة من قبل أطباء الزراعة في مونتيفيوري ، وذلك حسبما نشر موقع “ميديكال إكسبريس” الطبي المتخصص.

وأشار أولريش جورد، العضو المنتدب، ورئيس قسم قصور القلب، ونائب رئيس قسم أمراض القلب في مونتيفيوري وأستاذ الطب في ألبرت أينشتاين: “بفضل التقدم الطبي الكبير، أصبح المصابون بفيروس نقص المناعة البشرية قادرين على السيطرة على المرض جيدا بحيث يمكنهم الآن إنقاذ حياة الآخرين، الذين يشاطرونهم هذه الحالة. وهذه الجراحة هي علامة فارقة في تاريخ التبرع بالأعضاء وتقدم أملا جديدا للأشخاص الذين لم يكن لديهم مكان يلجأون إليه في السابق”.

وقال طبيب القلب المشرف على المريضة، الدكتور عمر سعيد، وهو أيضا أستاذ مساعد في الطب في ألبرت أينشتاين: “كانت هذه حالة معقدة وجهدا متعدد التخصصات حقيقيا من قبل أمراض القلب والجراحة وأمراض الكلى والأمراض المعدية والرعاية الحرجة والمناعة. إن إتاحة هذا الخيار للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يوسع نطاق مجموعة المتبرعين ويعني أن المزيد من الأشخاص، سواء كانوا مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو من دونه، سيحصلون على وصول أسرع إلى عضو منقذ للحياة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com