محليات

اختتام البرنامج التدريبي لتشغيل المفاعلات النووية بمشاركة أكثر من 30 متدربًا

صراحة – الرياض : ​اختتمت مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة البرنامج التدريبي العملي الأول من نوعه في تشغيل ومحاكاة أنظمة المفاعلات النووية بالاستفادة من مفاعل الأبحاث منخفض الطاقة والمجهز لأغراض التعليم والتدريب، بتنظيم من مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وبتعاون مشترك مع شركة إنفاب الأرجنتينية، خلال الفترة من 26 مايو إلى 6 يونيو 2024.
وجاء البرنامج في إطار اهتمام المدينة بتأهيل الكفاءات البشرية وتقديم المعرفة اللازمة للمشاركين في البرنامج بالموضوعات ذات الصلة بتشغيل ومحاكاة المفاعلات النووية، من خلال التعرف على أنظمتها وتنفيذ الإجراءات التشغيلية للمفاعلات النووية والتحقق من إجراءات الأمن والسلامة النووية باستخدام أنظمة المحاكاة التقديمية.
واستثمر البرنامج التدريبي الأول من نوعه، أنظمة المحاكاة المتقدمة المخصصة لتدريب وتأهيل مشغلي المفاعلات النووية في مفاعل الأبحاث منخفض الطاقة (LPRR) الذي يجري بناؤه بمقر كاكست.
ويأتي تنظيم البرنامج التدريبي النوعي ضمن الجهود الرامية نحو بناء القُدرات المُستقبلية والاستثمار في الطاقات والمواهب في قطاع البحث والتطوير والابتكار؛ التي تعكس التطلعات الوطنية للقطاع.
وشارك في البرنامج أكثر من 30 متدربًا من المتخصصين في مجالات العلوم والهندسة، يمثلون 9 جهات حكومية، وتناول البرنامج عددًا من الموضوعات التي تتعلق بأنظمة المفاعلات النووية والأنظمة الفرعية، ونموذج بناء برنامج محاكاة عمل المفاعلات النووية، والإجراءات التشغيلية لمفاعل الأبحاث منخفض الطاقة، بالإضافة إلى التدريب العملي للإجراءات التشغيلية.​

زر الذهاب إلى الأعلى