المقالات

الإدارة العامة للمرور: تطور مهني وإنساني بارز

سناب صحيفة صراحة الالكترونية

لا شك في أهمية الدور المهني والتنظيمي الذي تقوم به الإدارة العامة للمرور في المملكة، والذي يشهد تطوراً ملحوظاً في الآونة الأخيرة. فلم يعد دورها مقتصراً على تنظيم حركة المرور فحسب، بل امتد ليشمل التوعية الشاملة، التي تغطي الجوانب الإنسانية والصحية المتعلقة بالسلامة المرورية والعمل المهني التنظيمي الذي تقوم به الإدارة العامة للمرور في المملكة، أمر لا يختلف عليه اثنان، من حيث الأهمية أولا، ومن حيث الجودة والإنجاز.
يتجلى هذا التطور في اهتمام الإدارة بنشر الوعي حول سلامة القيادة في الأجواء الحارة، من خلال تقديم نصائح وإرشادات هامة عبر وسائل الإعلام المختلفة. ويأتي هذا الاهتمام بدعم وتوجيه من كبار المسؤولين في وزارة الداخلية والأمن العام واهتمام خاص جدا وملاحظ بدعم من سمو وزير الداخلية وبإشراف معالي مدير الامن العام ومتابعة مباشرة من سعادة مدير عام إدارة المرور بملف المرور والسلامة واهتمام بذوي الإعاقة وتسهيل حركتهم والمواقف المخصصة لهم ، وتواصل سعادته واستماعه لكل مقترح وراي، أمر يشكر عليه ومنه الى باقي كوادر الإدارة ومنسوبيها.

مؤخرا نشرت الإدارة العامة للمرور في الصحف ووسائل التواصل عن أمور مهمة جدا متعلقة بسلامة السائقين والركاب في الأجواء الحارة التي تشهدها المملكة، حيث نشرت الإدارة عبر وسائلها التواصلية والصحف والمواقع عن أربعة أمور هامة جدا متعلقة بالطقس شديد الحرارة هذا العام، وذلك ما قبل قيادة المركبة والتحرك بها، وهي على التوالي:

– التحقق من ضغط الإطارات

– فحص مياه تبريد المحرك

– التأكد من إيقاف المركبة بعيدا عن أشعة الشمس

– فتح نوافذ المركبة وأبوابها لتهويتها وإخراج الهواء غير الصحي منها.

ان اهتمام الإدارة بمثل هذه الأمور، والإعلان عنها عبر الصحف ووسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بها ونشراتها الدورية، يساهم بشكل كبير على نشر التوعية المرورية، وبالتالي يقلل من نسب الحوادث، ويحافظ على صحة الركاب والسائقين، وهذا توجه رائع جدا يحسب للإدارة العامة للمرور،

ولتعزيز هذا التوجه الإنساني، على الإدارة العامة للمرور تطوير استراتيجياتها الإعلامية لتشمل استخدام الرسومات والفيديوهات التوضيحية، وعقد دورات تدريبية متخصصة تصبح الزامية للحصول على الرخصة لسائقي المركبات العامة والحكومية، لتزويدهم بالمهارات اللازمة للتعامل مع مختلف المواقف، بما في ذلك مساعدة ذوي الإعاقة. كما يمكن توفير تطبيق إلكتروني يقدم الإرشادات اللازمة للسائقين في حالات الطوارئ، ويتضمن معلومات عن أقرب مراكز الدفاع المدني والصحي والأمني، بالإضافة إلى خطوط الحركة.
إن هذا التطور الذي تشهده الإدارة العامة للمرور يعكس إدراكها لأهمية العنصر البشري في تحقيق السلامة المرورية، وهو ما يبشر بمستقبل اقل حوادث او مخالفات لأنظمة المرور .

 

بقلم / د.طلال الحربي 

الأربعاء 03 يوليو 2024 م 

للاطلاع على مقالات الكاتب ( أضغط هنا ) 

زر الذهاب إلى الأعلى