محليات

“البديوي” يشارك في الاجتماع العادي الـ29 للمجلس الوزاري لرابطة الدول الكاريبية

صراحة – واس :   أكد معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الأستاذ جاسم محمد البديوي، تطلع دول مجلس التعاون ورابطة الدول الكاريبي لعقد القمة الأولى بينهما في المستقبل القريب، مشيرًا إلى أهمية العلاقات بينهما لتطوير شراكة أوثق وطويلة الأمد تخدم مصالح الجانبين، وتحقق الأهداف المنشودة.
جاء ذلك خلال مشاركة معاليه في الاجتماع العادي التاسع والعشرين للمجلس الوزاري لرابطة الدول الكاريبية، أمس، في مدينة بارامايبو، بحضور فخامة تشان سانتوخي، رئيس جمهورية سورينام، ومشاركة دول أعضاء الرابطة وعدد من المراقبين الدوليين.
وقال معالي الأمين العام: إن هذا الاجتماع رفيع المستوى يوفر فرصتين مهمتين للغاية، وهي مناقشة واستعراض العلاقات بين دول مجلس التعاون ورابطة الدول الكاريبية، بما في ذلك القضايا التي تمس شعوبنا في كل جانب، كما أن هذا الاجتماع يكتسب أهمية خاصة؛ لأنه يأتي في ظل التطورات الإقليمية والدولية المتسارعة.
وأشار معاليه، إلى أن هذا الاجتماع يعد مؤشرًا على قوة العلاقات بين مجلس التعاون ورابطة الدول الكاريبية، مستذكرًا الاجتماع الوزاري المشترك بين دول مجلس التعاون ودول الرابطة الذي عقد في 18 سبتمبر 2023 في مدينة نيويورك، حيث وقع الجانبان على مذكرة تفاهم تحدد جوانب الشراكة والتعاون بينهم، واعتمادهما لخطة العمل المشتركة للفترة (2023-2027)، والتي تضمنت الأهداف والآليات الرئيسية لحوارنا السياسي وسبل تشجيع وتسهيل التعاون التجاري والاستثماري والسياحي، فضلاً عن التعاون المشترك في المحافل والمنظمات الدولية، وتنسيق الجهود لمواجهة التحديات التي تواجه الاقتصاد العالمي، في ظل الجهود الحثيثة التي تبذلها دول مجلس التعاون سعياً لتحقيق النمو والازدهار الاقتصادي والاجتماعي.
كما أكد البديوي خلال كلمته، الموقف الثابت لمجلس التعاون تجاه العدوان الإسرائيلي على غزة، والمطالبة بوقف فوري طويل الأمد لإطلاق النار، ودعوة قوات الاحتلال الإسرائيلية إلى وقف الأعمال العدائية في جميع أنحاء غزة والمناطق الأخرى في فلسطين، وضمان إيصال جميع المساعدات الإنسانية والإغاثية والاحتياجات الأساسية للشعب الفلسطيني.
وأعرب معاليه عن امتنانه لسعادة السيد ألبرت رامدين، وزير خارجية جمهورية سورينام (رئيس المجلس الوزاري لرابطة الدول الكاريبية)، ومعالي السيد رودولفو سابونج، الأمين العام لرابطة الدول الكاريبية، للدور الأساسي لرابطة الدول الكاريبية في تعزيز التعاون والتكامل الإقليمي والتنمية المستدامة، بهدف خلق مناخ اقتصادي جذاب في المنطقة والحفاظ على السلامة البيئية للبحر الكاريبي، الذي يعد تراثًا مشتركًا لشعوب المنطقة.
وأعرب معالي الأمين العام في ختام كلمته، عن الشكر لأعضاء الرابطة على دعمهم للمملكة العربية السعودية في استضافة معرض إكسبو 2030، بما يتماشى مع رؤية المملكة وتوجهاتها، والتي تجسد الرؤى التنموية لدول المجلس الأخرى، والتي تمثل تتويجًا للأهداف التنموية والاقتصادية والاجتماعية المستوحاة من كافة الرؤى التنموية لدول المجلس، للمضي قدمًا نحو مستقبل مزدهر وتنمية مستدامة، من شأنها إيجاد فرص عديدة في مجالات التجارة والاستثمار مع الدول الأعضاء في رابطة الدول الكاريبية.

سناب صحيفة صراحة الالكترونية
زر الذهاب إلى الأعلى