محليات

الحاسب السعودي “سنام” الثاني عالمياً في كفاءة الطاقة

صراحة – متابعات : احتل الحاسب الآلي السعودي الفائق السرعة “سنام” المرتبة الثانية في القائمة العالمية لأكثر الحاسبات الآلية كفاءة في الطاقة، وذلك حسب تصنيف (جرين500) الذي ينشر مرتين في العام.

الجدير بالذكر أن فريقاً من خمسة مهندسين واثنين من حملة درجة الدكتوراه من باحثي مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، عملوا بشكل مشترك جنباً إلى جنب مع الشريك الألماني لتطوير أول حاسب فائق السرعة في المملكة أطلق عليه اسم (سنام).

وأشار التصنيف الدولي الذي نشر يوم الخميس الماضي، إلى أن هذا المشروع المشترك قد حقق هذه المرتبة المتميزة عالمياً بالحاسب الآلي الفائق السرعة سنام بقدرة حوسبية تبلغ 2351 مليون عملية حسابية في الثانية لكل واط طاقة، وقد تم تطويره كمشروع مشترك بين المملكة ممثلةً في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية وألمانيا ممثلة في كلٍ من معهد فرانكفورت للدراسات المتقدمة وجامعة جوتة ومركز هلمهولتز الدولي.

وأكد رئيس المدينة الدكتور محمد بن ابراهيم السويل أن هذا الإنجاز خطوة أخرى هامة واضحة وملموسة على جهود المدينة لنقل التقنيات المتقدمة إلى المملكة، معرباً عن فخره واعتزازه بالمهندسين السعوديين ودورهم في بناء حاسب فائق السرعة ذي كفاءة عالية في استهلاك الطاقة.

وأوضح الأمير الدكتور تركي بن سعود بن محمد آل سعود نائب الرئيس لمعاهد البحوث أن الحاسب السعودي (سنام) سيستخدم لدعم أنشطة البحوث من قبل العديد من المؤسسات في المملكة، مضيفاً أن الحوسبة والإلكترونيات تعتبران من أهم التقنيات الاستراتيجية في الخطة الوطينة للعلوم والتقنية والابتكار التي تشرف عليها المدينة. وسوف تستخدم المدينة (سنام) في الأبحاث الوطنية مثل ما يتعلق بالبترول والفضاء والطقس والمعلوماتية الحيوية ومحاكاة التفاعلات الكيميائية وحركة الجزيئات.

أما من ناحية السرعة، فبقدرة حوسبية كلية تبلغ 421 ترليون عملية في الثانية يصبح سنام من أسرع الحاسبات الآلية فائقة السرعة في العالم حيث يأتي في المرتبة 52 في ترتيب الحاسبات الآلية العملاقة الخمسمائة والمعروفة باسم “توب 500” ويسبق حاسبات في دول متقدمة ويحتل المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط.

وبين المشرف على معهد بحوث الحاسب في المدينة الدكتور محمد بن إبراهيم الكنهل أن هذا الحاسوب الفائق السرعة يتألف من خوادم متصلة بشبكة فائقة السرعة, يبلغ عددها 210 خادم، بإجمالي 3360 نواة و840 من المعالجات الرسومية و26880 جيجا بايت للذاكرة الرئيسية، حيث تم تجهيز كل خادم باثنين من معالجات إنتل زيون (إي5-2650) وثمانية وحدات 16 جيجا بايت (بحجم إجمالي 128 جيجا بايت) عالية الكفاءة تستخدم الطاقة من الجيل الثاني “سامسونج الذاكرة الخضراء “.

وأوضح أن كل خادم يستخدم أربعة معالجات رسومية من نوع آي إم دي فاير برو إس 10000 لتسريع الأداء, وهي متصلة مع بعضها البعض عن طريق شبكة عالية السرعة، وتدار هذه التجهيزات ببرمجيات مختلفة بشكل يضمن تحقيق سرعة عالية وبأقل استهلاك ممكن للطاقة.

ويقوم سنام على تقنية محسنة ومطورة للحاسب الآلي الألماني فائق السرعة ليوف سي إس سي LOEWE-CSC الذي كان أكثر الحاسبات الآلية الفائقة السرعة متعددة الأغراض كفاءة في استخدام الطاقة في أوروبا عندما دخل نطاق الخدمة منذ عامين، ويتميز بنظام تبريد خاص ويستخدم معالجات رسونية عالية الأداء ومتوفرة تجاريا مثل بطاقات الرسومات الموجودة في الحاسبات الآلية التي تعمل على سطح المكتب أو من خلال شبكات تشغيل.

وفيما يتعلق بسرعة الحوسبة فإن (سنام) أسرع بنسبة 40% من الحاسب الألماني فائق السرعة ليوف – سي إس سي يضاف إلى ذلك أنه يستهلك فقط مجرد ثلث الطاقة لكل عملية حوسبة، وقد تم تحقيق هذا باستخدام عدد أكبر من رقائق الرسومات عالية الأداء مقترنة بتطوير البرمجيات بالشكل الأمثل وذلك عن طريق استخدام رقائق تخزين ذات كفاءة طاقة عالية.

زر الذهاب إلى الأعلى