محليات

“الحقيل” و”الغامدي” يدشنان “تحدي المُدن الذكية” في قمة الذكاء الاصطناعي بالرياض

صراحة – الرياض: ضمن أعمال القمة العالمية للذكاء الاصطناعي في نسختها الثانية التي تنظمها “سدايا”، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” – حفظه الله -.

دشن معالي وزير الشؤون البلدية والقروية والإسكان الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل، ومعالي رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي، اليوم، مسابقة (سمارتاثون) تحت عنوان “تحدي المُدن الذكية” بجوائز قيمة تصل إلى “مليون” ريال سعودي، بالشراكة الاستراتيجية بين وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان، والهيئة الملكية لمدينة الرياض، حيث يهدف التحدي إلى تطوير حلول حديثة لتحسين المشهد الحضري بمُدن المملكة، والتوصل إلى حلول تقنية تسهم في الكشف عن مظاهر التشوه البصري والحد منها، والاستفادة من الخبرات السعودية والعالمية لإيجاد الحلول باستخدام البيانات والذكاء الاصطناعي، إضافةً إلى تحفيز وتطوير المواهب والكفاءات في مجالات المُدن الذكية والبيانات والذكاء الاصطناعي.

وتناقش القمة العالمية التقنيات الحديثة وتحليلات البيانات والذكاء الاصطناعي، وتفعيل مفهوم المُدن الذكية بما يُعزز ريادة المملكة في هذا المجال، ويرفع مستوى تقديم الخدمات البلدية والسكنية، ويُحقق الاستدامة الحضرية، ويُعظِّم الاستفادة من تقنيات الذكاء الاصطناعي في مدن المملكة كافة وخاصة في مدينة الرياض.

وتستعرض وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان خلال القمة مستهدفاتها، التي تشمل تطوير وتوفير منصات المُدن الذكية لدعم الأعمال التشغيلية المتعلقة بالنظافة والتشوه البصري والصحة العامة، وتوفير التحليلات المتعلقة بالسكان والتوسع العمراني، بما يساند الوزارة في مسيرتها نحو رفع مستوى التخطيط والتوزيع للخدمات والارتقاء بجودة الحياة.

وتعمل الوزارة بالتنسيق مع 17 أمانة و270 بلدية كمنظومة واحدة؛ للوصول إلى مستهدفات رؤية 2030 عن طريق الاستفادة من احدث تقنيات الذكاء الاصطناعي ونماذج العمل المبتكرة التي تساهم في رفع جودة الخدمات المقدمة في المدن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى