حول العالم

الخارجية الفلسطينية: دولة الاحتلال تطلق يد مليشيات المستوطنين في محاولة إلغاء الوجود الفلسطيني بالقدس

صراحة – وكالات : أكدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، أن دولة الاحتلال لا تتوانى عن ارتكاب أية ممارسة أو جريمة وكل ما من شأنه إقصاء البعد السياسي للصراع أو تهميشه أو تغييبه، سواء على مستوى السياسة الرسمية أو تصريحات ومواقف المسؤولين المعلنة، أو من خلال التصعيد الحاصل في ساحة الصراع، التي تخدم مصالح الاحتلال الاستعمارية.
وأفادت الخارجية في بيان نقلته وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية اليوم، أن دولة الاحتلال تطلق يد مليشيات المستوطنين كذراع ميدانية لتنفيذ حلقة في عمليات التطهير العرقي، ومحاولة إلغاء الوجود الفلسطيني في القدس وعموم المناطق المصنفة (ج)، وسمحت لما تسمى “مجالس المستوطنات” في ممارسة أبشع أشكال الجرائم والانتهاكات بحق الفلسطينيين.
وحملت الخارجية الفلسطينية حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن نتائج تغييبها المتعمد للعملية السياسية وتنكرها المتواصل لحقوق الفلسطينيين وحريتهم واستقلالهم، وتداعيات استباحتها لأرض دولة فلسطين ومحاولتها فرض صيغة من التعايش مع الاحتلال والاستيطان على الفلسطينيين بديلًا للحل التاريخي للصراع القائم على قرارات الشرعية الدولية.
ورأت الخارجية الفلسطينية أن دولة الاحتلال بانتهاكاتها وجرائمها المستمرة تنسف مرتكزات الشرعية الدولية وقراراتها الخاصة بالقضية الفلسطينية، وتضرب مصداقية المؤسسات الأممية من خلال رفضها الانصياع لإرادة السلام الدولية وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة، ورفضها أيضًا الانخراط في عملية سياسية تفضي لإنهاء احتلالها لأرض دولة فلسطين، مستغلة في ذلك ازدواجية المعايير الدولية .

الان .. تابعنا عبر تيليجرام 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى