محليات

الدفاع المدني: غياب الكشافات يمنع الإنقاذ المسائي في سيول الكامل

صراحة – متابعات :

ما زالت قصة طفل الكامل المفقود تتسيد أحاديث المجالس في الكامل والقرى التابعة لها، وفي الوقت الذي أوقف فيه الدفاع المدني عمليات البحث عن الطفل، مع حلول الظلام البارحة الأولى نظرا لتقلبات الطقس، فإن طائرة عمودية مسحت وادي ساية لعدة ساعات دون أن تعثر عليه، وذلك عقب أمطار استمرت 10 ساعات نتج عنها جريان الأودية، فيما أثارت تسربات سدود الكامل الأربعة مخاوف الأهالي.
واعترف المتحدث الإعلامي للدفاع المدني العميد سعيد سرحان، بأنه يصعب نزول القوارب والغواصين في سيول أودية الكامل لخطورتها، اضافة لإيقاف العمل في الفترة المسائية لعدم توفر كشافات.
وقال للصحيفة رداً على سؤال حول عدم البحث عن الطفل زياد الذي سحبته سيول الكامل البارحة الأولى «إن مركز الدفاع المدني في محافظة الكامل يخدم المحافظة وقراها في الأيام الطبيعية، بينما في أيام الأمطار تم دعمه بأكثر من 35 فرقة من الطائف ومكة وجدة إضافة الى الطيران المدني والأمني من أجل التوصل الى الطفل المفقود بأسرع وقت ممكن لتخفيف معاناة أهله»، مضيفاً أنه تمت توعية المواطنين منذ أكثر من يومين عبر القنوات التلفزيونية ووسائل الإعلام من عدم الاقتراب من بطون الأودية خوفا من السيول المنقولة.
وأكد للصحيفة سعود سعد الرزقني السلمي أنه كاد أن يلحق بابنه زياد في السيول المنقولة في وادي ساية، عندما حاول إنقاذه.
وقال بحزن وألم على فقد ابنه «داهمنا السيل بجوار المنزل وأثناء محاولتنا قطع الطريق، ولم نكن نتوقع اندفاع سيول منقولة قادمة من مسافة بعيدة جدا تزيد عن 60 كليو مترا، ولم يصلنا تحذير من الدفاع المدني، الأمر الذي جعل الأهالي يتنزهون بعد هطول الأمطار»، مضيفاً «جرفت السيول المنقولة ابني وعندما حاولت إنقاذه جرفتني السيول مسافة 2 كيلو متر واصطدمت بالأشجار والأحجار، وأنقذتني العناية الإلهية، وتمكن أخي عابد من سحبي من وسط السيول وأنا شبه فاقد للوعي وتم علاجي في مركز الحي، ولم أفق إلا بعد ساعتين».
وأرجع عابد سعد الرزقني مدير ثانوية الكامل عم الطفل المفقود (زياد) في وادي ساية بمحافظة الكامل أمس الأول، أسباب عدم العثور عليه لليوم الثاني، بعد أن جرفته السيول من مركز الغريف عصر الجمعة لعدم توفر مركز للدفاع المدني في المركز وبعده مسافة 20 كيلو متر عن المركز الوحيد للدفاع المدني بالكامل، وطالب بإيجاد فرقة للدفاع المدني بمركز الغريف للمساهمة بتخفيف الحوادث لا سيما حوادث الأمطار، وقال «إن فرقة واحدة حضرت من المحافظة بعد نصف ساعة من ابتلاع السيل لزياد بعد تلقي البلاغ وبدون أي قوارب غوص ولا غواصين أو معدات ولا كشافات ليلية، ما ساهم في عدم البحث السريع وسط السيل العارم رغم تحذيرات الأرصاد والدفاع المدني نفسه من هطول أمطار غزيرة على المحافظة».
وأضاف «أنقذت أخي سعود، والد الطفل المفقود، بعد أن جرفته السيول مسافة ما يقارب 2 كيلو متر، عن طريق الحبال، وتم إسعافه من خدوش وجروح بسيطة في المركز الصحي المتواضع، بينما فقد الطفل البالغ من العمر 8 سنوات وهو يدرس بالصف الثاني في إحدى مدارس جدة، بينما يعمل والده في إدارة مكافحة المخدرات بجدة برتبة رئيس رقباء»، مشيراً إلى أن سعود وعائلته جاؤوا من جدة بهدف زيارة الوالد قبل قدوم الأمطار بيوم وعند قدوم المطر خرجوا للتنزه.
رفض تعليق الدراسة
وفي نفس السياق ورغم رفض تعليم مكة المكرمة تعليق الدراسة في محافظة الكامل رغم حجم السيول الكبيرة التي داهمت المحافظة عصر أمس الأول إلا أن المدارس شهدت غيابا بنسبة تجاوزت الـ 90 % من قبل الطلاب والمعلمين.
وعزا أحد المعلمين نسبة الغياب الكبيرة إلى صعوبة وصول الطلاب والمعلمين إلى مدارسهم في ظل جريان الأودية بكميات من الأمطار غير المسبوقة والتي تسببت في عزل المحافظة عن العالم الخارجي.
من جهته طالب فايز السلمي أحد سكان المحافظة بضرورة مد المحافظة بالجسور لصد خطر السيول المنقولة، وقال: محافظة الكامل «تعاني منذ سنوات طويلة من عدم حمايتها من السيول المنقولة والتي تأتي عبر وادي شوان ووادي ساية وغيرها التي تبعد ما يقارب الـ100 كلم شمال المحافظة، حيث تأتي تلك الأودية بسيول كبيرة وجارفة وتؤدي إما لضحايا بشرية أو على الأقل عزل الأهالي عن بعضهم لفترة تتجاوز اليومين والثلاثة أيام».
وقال «رغم مرور يومين على هطول الأمطار إلا أن هناك العديد من العائلات القادمة من جدة بغرض النزهة أو زيارة الأقارب في الإجازة الأسبوعية علقوا في الأودية ومازالوا ينتظرون منسوب المياه ينخفض ليعودوا إلى منازلهم في جدة، واستطرد نحتاج إلى تحرك عاجل من وزارة النقل لترسية الجسور الخاصة بوادي ساية ووبح الواقعة في قلب المحافظة والتي ستساهم في حل كثير من المشكلة».
تشققات السدود
وفي موازاة ذلك أثارت سدود محافظة الكامل الأربعة المخاوف في قلوب الأهالي بعد أن وصلت إلى الحد الأقصى للاستيعاب في الوقت الذي ظهرت في جسم بعضها تشققات وتهريب للمياه إلى الجهة الأخرى من السد.
ومع تواصل هطول الأمطار للمرة الرابعة خلال أقل من شهر على المحافظة تسبب امتلاء سدود شوان وبطحان والعياب والقعور في قلق الأهالي من انهيار السدود والذي سيؤدي إلى كارثة لا قدر الله في الوقت الذي لم تعمل وزارة المياه على تقليل نسبة المياه قبل هطول المطر.
خالد السلمي أحد سكان العياب قال إن مشروع السد مشروع وطني مميز وسيساهم بالتأكيد في الحفاظ على المياه ولكن حين يتحول إلى خطر فهنا يبدأ القلق.
وأضاف، لاحظنا تسربات في السد بعد أن امتلاء الأسبوع الماضي وتمنينا من الجهة المسؤولة تخفيض المنسوب من خلال فتح الصنابير المخصصة لذلك ولكنهم لم يتجاوبوا.
من جهته طمأن رجا الله السلمي مدير فرع المياه في محافظة الكامل من عدم وجود أي مشاكل في السدود الأربعة التي تعمل بطاقتها الاستيعابية الكاملة.
وقال: هناك متابعة متواصلة من قبل الجهات المختصة ومراقبة على مدار الساعة للتأكد من سلامة السدود وعدم خطورتها على المواطنين الذين يقطنون في الجهة المقابلة لها.
غرفة التحكم
وعن المخاوف من وجود تسربات قال: رفعنا تقريرا بذلك قبل فترة زمنية بخصوص وجود بعض الملاحظات على السدود لتتم معالجتها سريعا، ولعل أهمها عدم القدرة على الوصول لغرفة التحكم في حال تجاوز السيل السد، وطلبنا من المجلس البلدي سفلتة الطرق المؤدية إليه وهم وافقوا مشكورين وسيتم ذلك في أسرع وقت بإذن الله.
من ناحية أخرى، أدى جريان وادي ستارة بمركز السليم 150كلم شمال جدة إلى عزل القرى المحيطة بالوادي عن باقي المدن والمحافظات المجاورة.
سيل عارم
وشهد الوادي جريانا للسيل بشكل غير مسبوق توقفت بسببه الدراسة أمس بعد أن عجز أغلب المعلمين والطلاب عن الوصول إلى مدارسهم بسبب قوة السيل الجارف.
وفي الوقت نفسه مازالت العقبة التي تربط بين قرى مركز السليم وطريق الهجرة تعاني من أضرار كبيرة بسبب أمطار الجمعة، حيث تساقطت الصخور على الطريق وتسببت السيول في حفر الأسفلت في الوقت الذي لم يتم تنظيف العقبة حتى الآن.
جهود المتطوعين
من جهته قال محمد عبدالله السلمي هناك عدد من المتطوعين الذين مكثوا لساعات بجوار الوادي لإنقاذ السيارات المتعطلة وفي مرات عدة نجحوا في إنقاذ المتعطلين إما بالحبل أو بالدخول إلى قلب الوادي ومحاولة سحب السيارة.
وقال سلطان السلمي بالإضافة لمشكلة الجسر هناك مشكلة تأخر شركات الصيانة في إصلاح الطرق المتضررة من السيول، وسننتظر الآن عدة أيام حتى يتم إصلاح الطرقات.
وواصل حديثه: لابد من التحرك السريع لإنشاء الجسر والاهتمام بصيانته على الوجه المطلوب لتتحقق المنفعة منه.
وكانت الأمطار التي هطلت فجر البارحة على وادي ستارة تسببت في عزل الأهالي عن العالم الخارجي ما يقارب 10ساعات، وذلك بعد جريان الوادي بسيول كبيرة وغير مسبوقة من عدة أعوام، وأدى إلى قطع الطريق الرئيسي بين السكان وطريق الهجرة الرابط بين مكة والمدينة، واضطر عدد من الأهالي إلى إلغاء مواعيدهم الطبية في المستشفيات المجاورة لعدم قدرتهم على تجاوز الوادي.

زر الذهاب إلى الأعلى