محليات

الشيخ الدكتور عبد اللطيف آل الشيخ: نحقق العدالة بين العاملين ولا نعيّن إلا الأكفئ

صراحة – الرياض :

 دعا معالي الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبد اللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ  دعا الله لخادم الحرمين الشريفين الملك الصالح والإمام العادل عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلمان بن عبد العزيز – حفظهما الله – بطول العمر ودوام العافية مثمناً ما يقدماه للقائمين على شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من دعم ومساندة وتوجيه.

وأكد معاليه في كلمته التي ألقاها صباح اليوم بديوان الرئاسة في افتتاح الملتقى الثاني لمدراء شؤون الموظفين في فروع الرئاسة على عناية الرئاسة باختيار الأشخاص المناسبين والأكفاء لتمثيل الهيئة وتقديم رسالتها في المجتمع بالصورة الصحيحة , وبين معاليه  أن الدور الذي تقوم به إدارات شؤون الموظفين بالرئاسة هام في التمييز بين الموظف المتميز ومن هو دونه من خلال تطبيق المعايير والأنظمة المتبعة بكل دقة وعدالة.

  ولفت معاليه إلى أن تحقيق العدالة بين الموظفين مطلب لايمكن الحيدة عنه كونه مرتبط بحقوق الآخرين  وينعكس على الأداء بشكل مباشر، موضحاً أن تمييز الموظف المجتهد عن من دونه جزء من تحقيق العدالة التي أمرنا بها خادم الحرمين الشريفين لتطبيقها بين أبناءه المواطنين وان يعامل الناس سواسية، معبراً عن تطلعه لتحقيق الملتقى اهدافه المرجوة في تطوير أداء الكادر البشري في الرئاسة .

 وحث معاليه على ضرورة تطوير وتنمية المعلومات والمهارات لمسايرة الطبيعة الديناميكية لهذا العصر بما يحقق خدمة شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبما يحقق التطلعات.

وفي بداية فعاليات اليوم الأول للملتقى أكد مدير عام شؤون الموظفين خالد القروني بكلمته التي ألقاها هذه المناسبة على أهمية تطوير العمل الإداري للرئاسة من خلال الوسائل الحديثة وبين أن الله تعالى شرفنا بالقيام بهذه الشعيرة والعناية بها وذلك بإنشاء جهاز الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مثمناً لمعالي الرئيس العام – حفظه الله – الدعم والرعاية والمساندة في رفع الكفاءة والفعالية في الأداء.

ويهدف الملتقى إلى الرفع من كفاءة وفعالية أداء قطاع شؤون الموظفين وتبادل الخبرات ونقل التجارب بين المشاركين وعرض أحدث الإجراءات المتعلقة بعمل شؤون الموظفين كأحد أهم مرافق الرئاسة . وتدارس بعض المشاكل التي قد تعترض سير العمل اثناء التطبيق لعلاجها وتلافيها وفق الأنظمة والتعليمات.

ويتضمن الملتقى الذي يستمر ثلاثة أيام ورش عمل تناقش الأنظمة والتعليمات المتعلقة بالموظفين والإجراءات الحديثة في العمل وآلية تنفيذها.

زر الذهاب إلى الأعلى